نشر في 13-11-2020 الساعة 22:20

أدانت النجمة آمبر هيرد، حملة استبعادها من بطولة الجزء الثاني من سلسلة أفلام الأكشن والخيال العلمي “اكوامان” (aquaman)، بعد مشاكلها القضائية التي شهدتها الفترة الأخيرة وتورطها في قضايا عنف منزلي مع زوجها السابق النجم العالمي جوني ديب، ووصفت الحملة بـ”المدفوعة”.

يبدو أن معركة جوني ديب وآمبر هيرد تزداد وطيسا يوما تلو الآخر، حيث نشر موقع “independent”، تقريرا مؤخرا أكد خلاله أن آمبر هيرد أدانت جوني ديب، وقالت إن زوجها السابق أكبر منها ونجوميته بالتأكيد أضخم منها بكثير، وبالتالي تمكن من استغلالها لصالحه فى معركته معها، حيث استطاع توجيه عدة ضربات لها طوال 4 سنوات مضت، وأقصاها من فيلم “اكوامان” بادعاءاته الدائمة عليها. وقالت هيرد: “إنها تتعرض لحملات مدفوعة لاستبعادها عن العمل في الفيلم، وأن زوجها السابق يستطيع التلاعب بالناس”.

جاء تصريحها ردا على إطلاق عريضة لإسقاطها من فيلم “اكوامان”. العريضة، التي تلقت أكثر من مليون توقيع، أعدها محبو زوج هيرد السابق جوني ديب وكانت على غرار طرد ديب من تجسيد دور القرصان “جاك سبارو” في سلسلة أفلام “The Pirates of the Caribbean”، على خلفية اعتدائه بالضرب على آمبر هيرد، دشن عدد كبير من المشاهدين حملة لطرد هيرد من بطولة فيلمها الجديد Aquaman 2.

الجدير بالذكر كان ديب متهما بعدة قضايا ودعاوى فحواها أنه “كان يعتدي على زوجته السابقة، الممثلة الأمريكية، آمبر هيرد، لفظيا وجسديا خلال فترة زواجهما التي دامت 15 شهرا فقط”.


أحدث تعديل 13-11-2020 الساعة 22:20