نشر في 17-10-2020 الساعة 21:04

تحدَّث دوقة ساسكس “ميغان ماركل” عن المخاطر التي تعرضت لها كشخصية عامة منذ تركها الحياة الملكية وراءها.

خلال مقابلة افتراضية جديدة في قمة أقوى نساء الجيل القادم التي نظمتها مجلة فورتشون، كشفت “ميغان ماركل” أن كل قرار شخصي ومهني اتخذته مؤخرًا قد وصع في عين الاعتبار لصالح أهم أولوياتها في الحياة وهو طفلها “آرتشي مونتباتن وندسور”.

قالت ميغان: “كل ما أفعله هو لأرتشي، ابننا. قد يبدو الأمر من الخارج محفوفًا بالمخاطر.. لكن إذا كنت تعيش حياة أصيلة، فأنا لا أعرف حتى إذا ما كنت ستعرِفُها على أنها خطر بعد الآن. أنت فقط تفعل ما هو صحيح.”

وتحدثت “ميغان” أيضًا عن علاقتها بوسائل التواصل الاجتماعي وكيف تغيرت على مر السنين، خاصة منذ إلغاء تفعيل حسابها الشخصي على موقع “إنستغرام” قبل زواجها من الأمير “هاري” في 2018، كما ألمحت إلى حقيقة أنها لن تعود على الأرجح إلى المجال الاجتماعي عبر الإنترنت بعد تنحي زوجها عن الحياة الملكية.

وقالت: “من أجل الحفاظ على نفسي، لم أستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لفترة طويلة جدًا. كان لدي حساب شخصي منذ سنوات، والذي أغلقته، ثم كان لدينا حساب من خلال المؤسسة ومكتبنا الذي تواجد في المملكة المتحدة والذي كان منفصل عنا، فلم نكن ندير ذلك، لقد كان فريقًا كاملاً”.

وتابعت: “لقد اتخذت قرارًا شخصيًا بعدم امتلاك أي حساب. لذلك لا أعرف ما هو موجود وبطرق عديدة، هذا مفيد لي. لدي الكثير من المخاوف للأشخاص الذين أصبحوا مهووسين به.”

وشبَّهت “ميغان” رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمدمني الكحول، وأشارت أن سبب هوسهم يعود لأمر خوارزمي، ونصحت الجميع: “أود أن أقول فقط، لأنك تعمل على بناء علامتك التجارية بالخارج، حيث تتفاعل مع أصدقائك عبر الإنترنت، كن مدركًا لما تفعله وأفهم أنه لا يقتصر على تلك اللحظة “.


أحدث تعديل 17-10-2020 الساعة 21:12