نشر في 11-10-2020 الساعة 20:03

صرحت دوقة ساسكس “ميغان ماركل” بأنها كانت “أكثر شخص يتم تصيده في العالم بأسره” العام الماضي وذلك خلال مشاركتها في بودكاست إلى جانب زوجها الأمير “هاري” بمناسبة اليوم العالمي للصحة العقلية.

ظهر الزوج الملكي في حلقة مسجلة سابقًا من بودكاست Teenager Therapy، وهي سلسلة أسبوعية يستضيفها خمسة مراهقين من مدينة آناهايم بولاية كاليفورنيا، والتي اعتبرتها صحيفة “نيويورك تايمز” بمثابة شريان حياة للشباب بسبب تركيزها على الصحة العقلية ومسائل أخرى في العالم الحقيقي.

وتحدَّث الزوجان على سنواتهما المضطربة أثناء تواجدهما تحت الضوء باستمكرار، وصرَّحت “ميغان ماركل: “لقد قيل لي إنه في عام 2019، كنت أكثر الشخصيات مطاردة في العالم بأسره، ذكرًا أو أنثى. والآن، بعد ثمانية أشهر من ذلك، لم أكن حتى مرئية؛ فقد كنت في إجازة أمومة مع طفلي. لكن كان بمقدورهم الخداع وتأليف الأمور.. لم أكن لأنجوي”.

وأضافت: “إذا كان الناس يقولون عنك أشياء غير صحيحة، فإن ما يفعله ذلك بصحتك العقلية والعاطفية ضار للغاية.”

وعندما سئل الزوجين حول حياتهما وما يواجهانه للحفاظ على تفاؤلهما، أجاب “هاري”: “هناك أيام جيدة وأيام سيئة، لكني أعتقد أن وضع الرعاية الذاتية الخاصة بك كأولوية أمر مهم للغاية- الضعف ليس ضعفًا ، وإظهار الضعف في عالم اليوم على وجه الخصوص، هو قوة “.

وشجع الثنائي الناس على مشاركة مشاعرهم الصعبة والمؤلمة بغض النظر عن وصمة العار المحتملة، فقالت “ماركل”: “مجرد كلمة الصحة العقلية من الصعب حقًا على الناس قولها دون الشعور بأن هذا لها دلالات سلبية.. لماذا لا نسميها فقط الصحة؟”

وبصرف النظر عن التغطية الإعلامية التي ركزت على عرقها والصراع العائلي المشاع بسبب خروجهم من العائلة المالكة، أطلق الزوجان الخاضعين للتدقيق الشديد دعاوى قضائية ضد وكالة إعلامية لالتقاطها صورًا لطفلها وهو يلعب في الفناء الخارجي باستخدام طائرة دون طيار.

يجدر الإشارة إلى أن دوق ودوقة ساسكس السابقين لفتا الانتباه سابقًا إلى الصحة العقلية قبل مغادرتهما العائلة المالكة البريطانية ابتداءً من مشاركتها في إطلاق الخط الساخن للرسائل النصية Shout  بالتعاون مع الأمير “ويليام” ودوقة كامبريدج “كيت ميدلتون”، انتهاءً بمبادرة “هاري” تحت اسم “هيد فيت” التي توفر أدوات المساعدة الذاتية لأفراد الجيش.


أحدث تعديل 11-10-2020 الساعة 20:03