نشر في 03-10-2020 الساعة 21:46

عبّرت الفنانة المصرية منى عبدالغني، عن غضبها من الاتّهام الذي وجّهه محامي رامي عزالدين بركات، الأخ غير الشقيق للفنان الراحل هيثم أحمد زكي، لصديقه وهو ابنها كريم، ببيعه إحدى سيارات الراحل، بدون وجه حق.

وأكدت عبد الغني في حديث لبرنامج “ET بالعربي” أنها لا تسمح لأحد بالزجّ باسمها في أي قضية، وذلك على خلفية اتّهام ابنها بتزوير أوراق سيارة الراحل وبيعها والاستفادة من أموالها… وأوضحت أن ابنها اشترى تلك السيارة من هيثم قائلةً: “ابني كريم اشترى العربية دي من هيثم، ومسألة الأوراق دي تفصل فيها الجهات القضائية المختصة ومش محلها السوشيال ميديا، ولو كانت الأوراق دي مش سليمة مكنش المرور أخد بها”.

وردّت منى على تلك الاتّهامات قائلةً: “الشهر العقاري لما بنيجي نعمل توكيل لازم يكون في وجود الوكيل والموكل إليه، ويكون هناك دقة في التحقق من الموكل، ومحامي رامي لم يكن موجود أصلا في حياة هيثم أحمد زكي، وظهر فجأة وبدون مقدمات يطالبنا بأشياء مش هينفع أذكرها؛ لأنها محل تحقيقات من الجهات المختصة، والأيام المقبلة ستكون شاهدة على صدق كلامي وسلامة موقف ابني، وهناك تشهير بيّا وبابني كريم، ووكلنا محاميا للدفاع عنا واتخاذ الإجراءات القانونية ضد من يحاول التشهير بنا وابتزازنا وتم عمل اللازم وتقديم بلاغات للجهات القضائية المختصة”.

كذلك أوضح محاميها علاء عابد أنهم ينتظرون اعتذار ورثة الراحل هيثم عن اتهامات “التزوير”، “الاستعمال” و”عدم سداد ثمن السيارة”، التي وُجّهت إليهم دون أي دليل ملموس.

وكان بلال عبدالغني، محامي رامي بركات قد اتّهم كريم ببيع إحدى سيارات الراحل بعدما أكد أنه اشتراها منه قبل وفاته، بعد تزوير الأوراق.

وقال محامي الوريث الوحيد لهيثم “إن الفنان الراحل لم يتسلّم أي مبلغ من كريم، ولم تتم بينهما أي عملية بيع أو شراء، والتوكيل المكتوب فيه التنازل عن السيارة من هيثم لكريم مزور”، وأضاف: “فوجئنا إن مفيش أي فلوس اندفعت للراحل، وأحد العاملين بالشهر العقاري أخبرني أن سيارة الرانج، اتعملها رخصة وتم نقل الملكية بعد الوفاة”.

يُذكر أن هيثم توفي العام الماضي بشكل مفاجئ إثر هبوط حاد في الدورة الدموية عن عمر ناهز الـ 35 عاماً.


أحدث تعديل 03-10-2020 الساعة 21:47