نشر في 02-10-2020 الساعة 19:22

شبهت الممثلة الأسترالية سامارا ويفنج نفسها بأنها أمم متحدة متحركة في جسد امرأة لأن والدها بريطاني، وأمها من مالطا، وولدت في بريطانيا، ونشأت في سنغافورة وفيجي وإندونيسيا، واكتسبت الجنسية الأسترالية.

وأوضحت سامارا أن أصولها ونشأتها المتعددة جعلتها تحتك بجنسيات كثيرة وتتعامل مع مجتمعات تختلف موازين القيم فيها، ما أفادها في مهنتيها كعارضة وممثلة.

وأشارت إلى أنها أحبت الفن بصفة عامة من أمها التي كانت تحاضر في الفن والمتاحف في جامعة نيوكاسيل، ولذلك عشقت التمثيل وهي طالبة في المدرسة وانضمت لفريق الدراما، ثم احترفت وشقيقتها الأصغر التمثيل وشجعهما عمهما الممثل هوجو ويفنج.

من جانب آخر، صرحت ويفنج (28 سنة) أنها تحب المشاركة في أفلام الرعب التي تحتاج إلى قدرات خاصة،حتى تتخلص من أسر الفتاة البريئة الجميلة، وتظهر نوازع الشر بداخلها وتتطهر منها بحسب قولها.

في سياق متصل، تصور النجمة الشابة فيلماً جديداً في نيوساوث ويلز بعنوان Nine Perfect Strangers أو 9 غرباء مثاليين، وتشاركها البطولة النجمة الأسترالية نيكول كيدمان، وميليسا مكارتني، وبوبي كانافيل.


أحدث تعديل 02-10-2020 الساعة 19:23