نشر في 01-10-2020 الساعة 21:54

رفع حارس الامن مارك ماكويليامز دعوى قضائية ضد نجمة تلفزيون الواقع كريس جينر وابنتها كورتني كارداشيان بسبب مزاعم تعرّضه للتحرش الجنسي من قبلهما.

وزعم مارك في وثائق المحكمة التي تم الاطّلاع عليها بأنه تعرّض لنمط من المضايقات الجنسية غير الرغوب فيها وغير ها من سوء السلوك، حيث حدث هذا الشيء في مايو عام 2017 بعد أن عيّنته عائلة كارداشيان للعمل لديها.

واتهم مايكل نجمة الواقع االبالغة من العمر 64 عاماً أنها كانت دائماً تدلي بتعليقات بذيئة وجنسية وعنصرية ومعادية للمثليين وغيرها من التعليقات المسيئة ضده هو وزملائه، كما تطوّرت إلى اتصال جسدي غير مرضي.

وأنكرت محامية كريس جينر هذه الادّعاءات بشدة واصفة إياها بأنها خيال ملفق وكذب فقالت في بيان رسمي: “تنفي كريس بشكل قاطع التصرف غير لائق اتجاه مارك، حيث كان يعمل خارج المنزل ولم تتعامل معه كريس إلا قليلاً”.

كما دافع المحامي عن ابنتها كورتني التتي أدرج اسمها في القضية فقال: “بالرغم من ذكر اسم كورتني في القضية إلا أنها ليست متهمة بارتكاب أي شيء غير لائق مع الحارس، حيث لا يمكن السعي وراء ادّعاءات خيالية لا أساس لها”.


أحدث تعديل 01-10-2020 الساعة 21:54