نشر في 16-09-2020 الساعة 18:17

خرجت دانا جبر عن صمتها لأول مرة وردت على انتشار صورها الفاضحة قائلة: “ليس مهماً ماهو الذي تم سرقته من هاتفي، المهم هو الخصوصيات التي انتهكت دون وجه حق”.

وكشفت دانا أن الكثير من الرسائل التي وصلتها، طالبتها بالانتحار واعتزال التمثيل، مضيفة: “أريد الرد عليهم بأنني أخاف الله أكثر منهم”.

وأكدت دانا أنها لن تصمت وستأخذ حقها ممن قام بتسريب صورها بالقانون، منوهة إلى أن أغلبهم تركيب و”فوتوشوب”.

وكان الشخص المجهول الذي نشر الصور مخلة لدانا جبر، على مواقع التواصل ، قد صعد تهديده ضدها متوعدا بنشر مقاطع جنسية صريحة لها.

وشن الكثيرون من النشطاء والجمعيات النسوية والمغردون حملة شرسة على الابتزاز التي تعرضت لها الممثلة السورية وتفاعلوا بشكل واسع خلال وسوم تضامنية معها.


أحدث تعديل 17-09-2020 الساعة 10:32