نشر في 12-09-2020 الساعة 10:55

كشفت الفنانة أصالة سبب حذفها لمنشوراتها السابقة على حسابها في موقع “إنستغرام”، حيث قالت أنها رسمت خطة لألبومها الجديد “لا تستسلم”، لتجعل حسابها مخصصاً لكل ما يتعلق بذلك العمل فقط.

وكتبت عبر حسابها: “كنّا قدّ رسمنا خطّة جديدة لتسويق ألبومي لا تستسلم.. وبناء عليه احتفظنا بمنشوراتي السابقة جانباً، كيّ تكون صفحتي مخصّصة لكلّ ما يتعلّق بهذا العمل الّذي هو بالنّسبة لي، طوق النّجاة الّذي أنقذ روحي وقلبي منّ أعاصير الألمّ، ولكنّ لا شيء يكون إلّا إنّ شاء الله”.

وأضافت قائلة: “ولأنّني لمّ أفصل نفسي وما أشعر على الصّعيد الإنساني، عنّ عملي الّذي يتطلّب بعض التنحّي، والكثير من الحياديّة.. إلّا أنّني لمّ أستطع أنّ أكمل الخطّة الإعلانيّة، وفعلت ما أفعله دائماً وكان منشوري الثاني يدعمّ مشروعي الّإنساني الّذي تعهّدتُ فيه لنفسي، أنّ أبقى ما حييت وما استطعت إنسانة قبل أيّ شيء، أعبّر عنّ تفاعلي وأفضفض عمّا يجول بخاطري، أصرخ أبكي أخطئ أصيب أفعل ما أشعر به، وقدّ تيقّنت أنّي لنّ أعرف الاحترافية الّتي سنّ قانونها بشر مثلنا، والّتي تُطالبنا بإبقاء مشاعرنا جانباً، وأنّ التّعاطف والتًفاعل والتّعبير عنهما، قدّ يكونا خطراً مُحدقاً بالمشروع كُلّه”.

وتابعت: “أنا وما بعرف كون غير هيك.. وهيك أنا مثل كتير ناس، بنفس اليوم بغنّي وبضحك مع ولادي وببكي على وطني وبتعاطف معّ مُجتمعي، وبتواصل مع صحابي، وبحطّ كحلي بكلّ اهتمام، رغمّ إنّي بعرف رح يتبهدل بعد شوي بدموعي، وبرجع مرّه تانية برتّبه وهكذا”.

وختمت: “والّلي ذكرته كلّه بحبّ أحكي عنّه وأكتب ووصّل تفاصيل شعوره، وعندي يقين بإنّي بكلّ ما ذكرت حتّى الكركبة واللخبطة الّلي بعملهمّ هنّن جزء منّي.. قبلتوني متلّ ما أنا وهاد منّ عظيم حظّي .. وآخر شي بهالحديث بنرجع لعنوان ألبومي الجايه لا تستسلم هو بالحقيقه متلّ ما ذكرت وبكرّر هو روحي مُتجسّده”.


أحدث تعديل 12-09-2020 الساعة 10:55