نشر في 27-08-2020 الساعة 18:14

غرّدت الممثلة اللبنانية كارين رزق الله بجملة آراء خاصة بالسياسة لكن ردّات الفعل من نشطاء السوشيل ميديا جاءت عكس توقعّاتها، ورغم ان الانقسام سيد الموقف الا ان الاغلبية واجهت تغريداتها بفيديوهات وصور من المجازر الاسرائيلية التي ارتكبت بحق الشعب اللبناني على مدى عقود طويلة.

وغردت كارين مؤخرا عبر حسابها على “تويتر” بالقول: “ولك حاج بقى تخوفونا بالغول اللي كل مرة بتحركشوا فيه (بالاتفاق معو) تيجي يعملنا قتلة ! ولك حللوا عنو تركوه ! كل ما تخافوا عوجودكن بتقرصوه قرصة زغيرة بيجي بولع البلد وبدمرو وبكسرنا وبرجعنا سنين لورا بموتو ميات والخساير بمليارات وهوي بمتلو شخص “.

وأضافت:”مسرحيتكن انتو والعدو (هيك عأساس) ما بقى تقطع حتى عاللي كانوا مصدقينكن! نعم لحياد لبنان ! الحياد خلاصٌ للبنان”.

التغريدات التي نشرتها فتحب أبواب جهنم على تويتر فوجه لها رواد مواقع التواصل الاجتماعي انتقادات حادة سواء وصف مسيرتها بالفشل والركود الفني ما دفعها للجوء الى السياسة .

وأضافت تلك التعليقات:”يعني أنت هلق بمرحلة رد الفعل ونصيحة هيدي المرحلة بتجيب تعاطف وشفقة فقط لا غير وبتخسر كتير عامة” وخصوصا يلي موجودين بالوسط الفني بتخسرهم الكثير من المعجبين”.

واستمرت الانتقادات اللاذعة في أحيان كثيرة وصولا إلى حد التطرق إلى كرامتها ما جعلها تخرج عن صمتها بالقول: “أهضم شي انو كل اللي مش من رأيي عم بسبوني ! حكي فيو قلة اخلاق بس لأني مش من رأين !!!! العمى ! استحليت حدا يقول انو بخالفني الرأي بتهذيب ! وبيحكو بالعيش المشترك ! ‎ واكدت ان الحياد هو خلاصٌ للبنان ‎ بخاصة انها من الأشخاص الذين يخافون على بلدهم الذي يظهر وكأنه يتجه نحو المجهول”

كما لفتت كارين رزق الله إلى أن من يريد أن يحكم على فنها من خلال آرائها السياسية فهذه مشكلته، بخاصة أنها من الأشخاص الذين سرقت أموالهم وهدمت منازلهم مستطردة بالقول:” خلص قرفنا منن كلن”.

وقد تعرضت لانتقاد من الناشطة الشهيرة غنى غندور فقالت لها : “ما في أحقر من كارين رزقالله إلا اللي بدافع عنّا… مسرحيه يا عديمة الإنسانية والوطنيه.”.

https://twitter.com/Husein442/status/1298771740139687937

أحدث تعديل 27-08-2020 الساعة 22:53