نشر في 26-08-2020 الساعة 15:21

كشفت المغنية البريطانية سارة هاردنغ (38 عاماً)، أنها خضعت للعلاج الكيمياوي في أعقاب إصابتها بسرطان الثدي الذي انتشر وينهش بدوره في أجزاء أخرى من جسدها.



وأكدت هاردنغ، عضوة فريق Girls Aloud’s، لجمهورها، عبر حسابها على «تويتر»، أنها تحارب وتكافح السرطان، مرفقة ذلك بصورة لها في المستشفى.

وأضافت: «أهلاً بالجميع، مع أمنياتي لكم جميعاً بالصحة والعافية في هذه الأوقات العصيبة، لم أشارككم تدويناتي منذ فترة طويلة، أشكر كل من سأل عني وحاول الاطمئنان علي، فهذا يعني لي الكثير، أعتقد أنه الوقت المناسب لمشاركتكم ما يجري معي».

وتابعت: «ليس من السهل البوح بالأمر، ولكن لا بد من ذلك.. في بداية هذا العام، شخصت بالإصابة بسرطان الثدي، ومنذ أسبوعين تلقيت الخبر الصادم والمدمر بشأن انتشاره في أجزاء أخرى من جسدي، أخضع حالياً لجلسات الكيماوي، لكني أحاربه بقدر ما أستطيع، أعرف أن الأمر يشكل صدمة لمن يتابعني على سوشيال ميديا، إلا أن انتشار أخبار وجودي بالمستشفى دفعني لأشارككم الحقيقة، والقصة كاملة، وبمنتهى الصراحة».

وتوجهت هاردنغ بالشكر لعائلتها وللأطباء وللممرضين الذي يشرفون على علاجها، واعدة الجميع بأن تكون إيجابية في مواجهة هذا المرض الذي ينهش جسدها.


أحدث تعديل 26-08-2020 الساعة 15:22