نشر في 20-08-2020 الساعة 21:17

ردت الممثلة المصرية هالة صدقي على الفيديو المتداول لمحام يؤكد أن زوجها سامح سامي قد وكله لرفع قضية ضدها لإثبات نسب أبنائهما، وقالت لـ”اليوم السابع” إن خلافها مع زوجها سامح سامي منذ خمس سنوات وهي ملتزمة الصمت حفاظاً على أولادها وحفاظا على وجه والدهم أمامهم ولم ترضى أن يكون أبناؤها طرفا في الحكاية.

وأكدت هالة صدقي أنها بالفعل أخذت أحكام ضده وليست نفقة لأنه لم يدفع أي نفقات لأولاده منذ سنوات وليس له علاقه بهم منذ هجرته لدولة أمريكا، واستخدم أساليب قذرة، منها سب وقذف عالفيس بوك ومحاولة تشويهي مؤكدة أنها ستقوم بتقديم بلاغ للنائب العام ضده وضد المحامي وضد الموقع الذي نشر تلك الأخبار المغلوطة للتشهير بها لافتة إلى أنها ستقوم بشكوى لنقيب المحامين.

وحذرت هالة صدقي من تداول أي معلومات مغلوطة أو مضللة سواء عن طريق أخبار صحفية أو مقاطع مصورة، بشأن خلافها مع زوجها، مؤكدة إنها سوف تلجأ للقضاء حال حدوث ذلك.

هالة صدقي فوجئت بمقطع مصور لأحد الاشخاص الذي يدعى أنه محام، يتهمها فيه بالاستيلاء على أموال زوجها بموجب توكيل بشكل مثير للدهشة، ودون أي سند قانوني، كما تطرق لبعض الأمور العائلية الخاصة، التي لم يبت فيها القضاء.

وأضافت هالة صدقي: يحاول زوجي بطرق خبيثة النيل مني وسمعتي، بعد أن خسر قضية النفقة، رغم محاولاتي عدم التطرق للأمر في وسائل الإعلام مراعاة لشعور أولادي، إلا انه وللأسف الشديد لم يحترم ذلك أو يضعه نصب عينيه.

في 2007 تزوجت هالة صدقي من المحامي سامح سامي زكريا، بعد قصة حب جمعتهما، وبعد عامين وتحديدًا في مارس 2009، أنجبت توأمها “مريم” و”يوسف”، وكانت وقتها في الأربعينات من عمرها، وفي حفل “السبوع” أصيبت بالعصب السابع، ما أدى لحدوث شلل في الوجه، وأصيبت باكتئاب.

كانت الفنانة هالة صدقي حريصة طيلة الوقت على عدم وصول أمر خلافها مع زوجها لوسائل الإعلام، حفاظًا على مشاعر أبنائها، ولكنها صرحت أن زوجها كان يتعمد تشويه صورتها، خاصة بعد هجرته للولايات المتحدة الأمريكية منذ سنوات.

وكانت هالة صدقي قد أصدرت بيانًا، جاء فيه: “يحاول زوجي بطرق خبيثة النيل مني وسمعتي، بعد أن خسر قضية النفقة، رغم محاولاتي عدم التطرق للأمر في وسائل الإعلام مراعاة لشعور أولادي، إلا أنه وللأسف الشديد لم يحترم ذلك أو يضعه نصب عينيه”.


أحدث تعديل 20-08-2020 الساعة 21:17