نشر في 06-08-2020 الساعة 19:16

أُصيب مراسل قناة “الجديد” اللبناني حسان الرفاعي والمصور جهاد زهري أثناء تغطيتهما لأحداث الحريق والإنفجار في مرفأ بيروت.

وبحسب المعلومات فإنّ إصابة الرفاعي كانت خطرة في رأسه ولا يزال في المستشفى، حيث بدأ اليوم يتماثل للشفاء، بينما خضع زهري لتقطيب بالرأس بعد رضوض كبيرة تعرض لها وغادر المستشفى فوراً. 

وبحسب زملاء الرفاعي وزهري فإنّ الأخيرين كانا يستعدان للنقل المباشر من على جسر شارل الحلو، وكان حسان يصور لحظة حصول الحريق، الى أنّ دوى الانفجار وأُصيب الزميلان وطارت السيارة من على الجسر.

نتمنى للزميلين وكل جرحى بيروت المنكوبة الشفاء العاجل. 

ووصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس إلى بيروت، وقال فور وصوله “أبعث برسالة دعم وصداقة للشعب اللبناني”. وأضاف آمل في ترتيب مساعدات دولية للبنان.

وكان ماكرون يتحدث للصحفيين في بيروت اليوم الخميس بعد هبوط طائرته في مستهل زيارة رسمية في أعقاب الانفجار الضخم في مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الذي أودى بحياة أكثر من مئة شخص وأصاب آلاف آخرين.

وأكد ماكرون، سأرتب مزيدا من المساعدات الفرنسية والأوروبية والدولية للبنان في الأيام المقبلة، وقال ماكرون، إن لبنان يواجه أزمة سياسة واقتصادية وثمة حاجة لاستجابة عاجلة لها، مؤكدا أن لبنان سيظل يعاني إذا لم تُنفذ الإصلاحات.

من ناحية ثانية، قال رئيس الصليب الأحمر اللبناني لقنوات تلفزيونية محلية، امس الأربعاء، إن عدد القتلى جراء الانفجار الهائل الذي هز بيروت يوم الثلاثاء 4 آب بلغ اكثر من 100 قتيل واكثر من 4000 جريح ومفقودين لا يزالون تحت الأنقاض.

وتسبب انفجار بيروت، في دمار هائل بالمباني السكنية والمتاجر والسيارات على بعد عشرات الكيلومترات من موقع الحادث في مرفأ بيروت.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن 2750 طنا من نترات الأمونيوم كانت مخزنة في الميناء منذ ست سنوات دون إجراءات سلامة وإن هذا الأمر “غير مقبول“.

ودعا عون إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء يوم الأربعاء وأكد ضرورة إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة لقناة الميادين التلفزيونية “ما نراه مصيبة كبيرة”.

وأضاف “هناك قتلى ومصابون في كل مكان، في جميع الشوارع والمناطق القريبة والبعيدة عن الانفجار“.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة  إن الانفجار أدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص، وإصابة أكثر من 4 آلاف.

وأشار الصليب الأحمر إلى أن فرقه لا تزال تقوم بعمليات البحث والإنقاذ، في المناطق المحيطة بموقع الانفجار.

وأعلنت المستشفيات اللبنانية حالة الطوارئ القصوى، عقب التفجير الضخم الذي شهدته منطقة الميناء البحري في العاصمة اللبنانية بيروت.


أحدث تعديل 06-08-2020 الساعة 19:16