نشر في 03-08-2020 الساعة 20:48

يبدو أن كيم كارداشيان وزوجها كانيه ويست قررا السفر والتجمع كعائلة في محاولة لإنقاذ زواجهما، حيث شوهد مغني الراب، يوم الأحد، وهو يستقل طائرة خاصة في كودي، وايومنج، مع ابنه سانت البالغ من العمر أربع سنوات.

وأفاد موقع TMZ أن كانيه وكيم قد أخذا إجازة عائلية مخططة مع أطفالهما الأربعة في محاولة لإنقاذ علاقتهما قبل أن تكون علاقة غير قابلة للإصلاح.

  وشوهد الاثنين آخر مرة معًا في نهاية الأسبوع الماضي، عندما انتقلت كيم من لوس أنجلوس، حيث كانت تقيم مع أطفالهما، من أجل مناقشة الخلافات في وايومنج مع كانيه، الذي كشف الكثير من الأسرار مثيرة للجدل علنًا بشأن علاقتهما فى أول تجمع انتخابي له.  

ويقال إن الزوجين يعيشان منفصلين حيث أعلن الموسيقي مؤخرًا مشاكلهما واتهام كيم بمحاولة حبسه، كما زعم أنه يريد تطليقها في صخب شديد على وسائل التواصل الاجتماعي.

 وعلى الجانب الآخر حاول كانيه ويست أن يضع الكثير من الطاقة العاطفية في تجمعه الرئاسي الأول بعدما أعلن 4 يوليو على تويتر، أنه سيشارك في انتخابات أمريكا 2020، لكن الفائز بجائزة‪Grammy ‬ إحدى وعشرين مرة ما زال لديه الوقت بطريقة ما للعمل على ألبومه التالي، الذي كان من المفترض أن يطرح يوم الجمعة الماضية. 

وشوهد مغني الراب وهو يعمل بجد ، كما أصدر مقطع فيديو موسيقيا من مزرعته، وذلك وسط كل الجدل المثار حوله.

 وكان قد قرر كاني ويست الاعتذار لزوجته كيم كاردشيان وكتب عل تويتر: “أود الاعتذار إلى زوجتي كيم كارداشيان بعدما تحدثت عن شيء في منتهي الخصوصية في العلن مؤخراً”. 

وأكد أنه لم يحمها مثلما تقوم هي بتغطيته وحمايته، قائلاً: “كيم أحبك وأود أن الاعتذار لك، وأعلم أني جرحتك، من فضلك سامحيني”.


أحدث تعديل 03-08-2020 الساعة 20:48