نشر في 24-06-2020 الساعة 19:50

تعتبر شخصية النجم الكندي “كيانو ريفز” من أكثر الشخصيات الجاذبة بسبب وسامته، لكن هذا ليس الشيء الوحيد بخصوصه، فهو يتمتع بأخلاق عالية وشخصية مهذبة مع الجميع.

وكشفت الممثلة الأمريكية “وينونا رايدير” أن “كيانو ريفز” رفض الانصياع لأوامر المخرج أثناء تصويرهما فيلم Dracula، المستوحى من رواية مصاصي الدماء لمؤلفها “برام ستوكر”، عام 1992.

زعمت “وينونا” أنه خلال مشهد يتحول فيه دراكولا من “غاري أولدمان” إلى كومة من الفئران، صاح المخرج “فرانسيس فورد كوبولا” مرارًا وتكرارًا  من أجل دفعها إلى البكاء أمام الكاميرا، كما طلب من طاقم الفيلم الصراخ أيضًا، إلَّا أن “كيانو” رفض ذلك.

وقالت: “حثَّ فرانسيس جميع النجوم أمثال ريتشارد غرانت وأنتوني هوبكينز، وكيانو في الصراخ عليِّ لدفعي إلى البكاء.. لكن كيانو وأنتوني لم يمتثلا لذلك، وهو ما أتى بنتائج عكسية”.

وأوضحت “وينونا” أن هذه الحادثة أدت إلى علاقة صداقة قوية مع “كيانو”. كما عمل الاثنان في ثلاثة أفلام بعدها من بينها Scanner Darkly عام 2006، The Private Lived of Pippa Lee عام 2009، وفيلم Destination Wedding عام 2018.
 وكانت أحداث الفيلم تدور حول قصة الأمير دراكولا الذي كان يبحث عن (مينا) وهى فتاه من لندن تشبه أميرته (ألصابات) بعد انتحارها لعلمها بمقتله ويستخدم دراكولا قواه الشريرة لجعل (مينا) أميرته .
وبلغت تكلفة إنتاج الفيلم، في حينها، حوالي 40 مليون دولار” بينما حقق أرباحًا قدرت بـ 215,862,692 دولار.


أحدث تعديل 24-06-2020 الساعة 19:50