نشر في 28-04-2020 الساعة 14:21

اعترفت المطربة والممثلة الأمريكية ديمي لوفاتو أن أكثر شيء يصيبها بالجنون في الحجر الصحي الذي تقضيه مع أسرتها، أن والدتها مهووسة بتنظيف المنزل، وتتخذه وسيلة لقضاء وقت الفراغ.

وشبهت لوفاتو عزلتها مع أسرتها بمركز التأهيل من الإدمان الذي قضت فيه فترة من الوقت، قائلة إن الفرق الوحيد هو أنه مسموح لها الآن بالتحدث في التليفون ومشاهدة التليفزيون، وهو ما لم يكن متاحاً لها في فترةالعلاج.

وكانت النجمة الأمريكية قد أدخلت المركز للعلاج عام 2018 بعد تعاطيها جرعة زائدة من المخدرات كادت تودي بحياتها.

وفيما يتعلق بعلاقتها بالنجمة سيلينا غوميز، قالت لوفاتو إنها تحبها، ولكنهما لم يعودا أصدقاء.

من جانب آخر، اعترفت المطربة الأمريكية أنها كانت مخطئة في قطع علاقاتها بكل الذين ارتبطت معهم سابقاً بقصة حب، مبينة أنها غفرت لهم بدرجة ما، وأدركت أن ابتعادها عنهم تماماً لم يكن صحياً.

وقالت إن مشكلتها أنها لم تكن تضع حدوداً لعلاقاتها مع الآخرين، ما أضرها وتسبب في ابتعادها عنهم، مضيفة أنها لم تعد تخشى من أي شيء بعد تعافيها من الإدمان.

وأشارت لوفاتو إلى أنها تعلمت من أخطائها، وهي على علاقة طيبة الآن مع خطيبيها السابقين جو جوناس وفالديراما، وخاصة أن جوناس تمنى لها أن تشفى من محنتها، كما أن فالديراما زارها في المستشفى ومركز التأهيل.

يذكر أن ديمي لوفاتو ترتبط بقصة حب حالياً مع الممثل والمطرب ماكس إريك.


أحدث تعديل 28-04-2020 الساعة 14:21