نشر في 28-04-2020 الساعة 10:40

شهدت الحلقة الرابعة من مسلسل “الاختيار” للنجم أمير كرارة، الذى يعرض على شاشة ON، استقبل الضابط أحمد صابر منسى خبر نقله إلى الكتيبة 103 صاعقة في شمال سيناء بفرح كبير، وتحدث مع زوجته، وأكد لها أنه سيذهب للخدمة هناك، وطالبها ألا تخبر والده ووالدته بسفره إلى سيناء بل تخبرهم بأنه مسافر إلى الخدمة في الإسكندرية، حتى لا ينتابهم القلق.

وكشف والد المنسي له انه لن يعيش كثيراً وانه مصاب بسرطان الكبد، واعطاه رسالة الوصية.

ومع تصاعد الأحداث صادف نقل العقيد أحمد صابر المنسى إلى سيناء 3 يوليو 2013، نفس اليوم الذي ألقى فيه الفريق أول عبد الفتاح السيسي بيان الجيش المصري، والذي كان يشغل وقتها منصب وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة، الذي نص على عزل “الإرهابي” محمد مرسي، وتعطيل العمل بالدستور بشكل مؤقت، فضلا عن تكليف رئيس المحكمة الدستورية عدلى منصور بإدارة شؤون البلاد.

اختتمت الحلقة الرابعة من مسلسل “الاختيار”، بطولة النجم أمير كرارة، الذي يعرض على قناة ON، على حدث جلل، وهو هجوم إرهابي على أحد الأكمنة في منطقة العريش يوم 3 يوليو 2013، ورغم أن الحدث كان كوميدياً بين المقدم “محمد إمام” وبين الجندي “عبد الصمد”، إلا أن المشهد اختتم على حادث إطلاق نار على الكمين وراح ضحيته الجندي عبد الصمد وجنود آخرين.

عبد الصمد هو أحد الجنود الذين يقدمون الواجب الوطني في أحد أكمنة العريش، ولمحه قائده “محمد إمام” وهو يتحدث في الهاتف مع خطيبته، فأحضره وعنفه بشكل هادئ وقال له: “أنت واقف تحب في التليفون.. وأنا مش قولت مفيش تليفونات فى الخدمة”، فحاول عبد الصمد تفسير مكالمته وقال إنه كان يحادث خطيبته، حيث كانا يتحدثان سوياً عن عمه المريض، حيث إنهما يشعران بقلق من مرض عمه ليؤجل زفافهما المقرر أن يكون الإجازة المقبلة، وفي مشهد إنساني أعطى المقدم محمد إمام هاتفه لكي يتحدث فيه، لاسيما أن هاتف عبد الصمد خالى من “الرصيد”، ليتفاجأ الجميع بهجوم إرهابي على الكمين وتختتم الحلقة في حزن شديد لما يعانيه الجنود البواسل من الغدر والإرهاب الأسود.


أحدث تعديل 28-04-2020 الساعة 10:40