نشر في 26-04-2020 الساعة 20:49

أمرت النيابة العامّة المصرية ، بإخلاء سبيل الفنّانة الإستعراضية المصرية، سما المصري، أمس السبت، وذلك بعد 24 ساعة من إلقاء القبض عليها من قبل قوات الأمن بتهمة التحريض على الفسق والفجور بأمر من النيابة.

وبحسب صحيفة “الأهرام” المصرية، فإنّ قرار توقيف سما المصري، جاء بعد تقديم عدد من البلاغات للنائب العام المستشار حمادة الصاوي، تطالب بالتحقيق معها بتهمة نشر الفجور والتحريض على الفسق. ووفقًا لهذه البلاغات فإنّ سما، نشرت صورًا وفيديوهات على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تثير الغرائز وتصنّف كصور إباحية، وادعت هذه البلاغات أن الراقصة “ضربت بكل القيم الإنسانية والمعتقدات الدينية عرض الحائط”.

ولفت شعبان سعيد، محامي الإعلامية ريهام سعيد، في البلاغ الذي يحمل رقم 19833 لسنة 2020 عرائض النائب العام، أنّ “المشكو في حقها اعتادت يومياً نشر الفسوق والفجر على شبكات التواصل الاجتماعي دون مراعاة للقانون والآداب”.

وطالب محامي ريهام سعيد النيابة العامة بسرعة تحديد جلسات في بلاغات سابقة مقدمة ضد سما المصري، وتحديد جلسة تحقيق جديد للتحقيق في البلاغ المقدم ضدها بتهمة “تقديم محتوى جنسي فج على شبكة المعلومات الدولية وهو ما يمثل فعلا فاضحا وعلنيا للتحريض على الفسق والفجور”.

وقال محامي ريهام سعيد في بلاغه إنّه “سبق وأن تقدّم وموكلته بعدة بلاغات ضد سما المصري بعدما تطاولت عليها وبلغ بها الحد لنشر الرذيلة يومياً، دون مُبالاة بجميع أجهزة الدولة، وفي تحدي سافر تخرج لسانها للجميع للحد الذي جعل الجميع يفقد الأمل في وجود العدالة”.



أحدث تعديل 26-04-2020 الساعة 20:49