غوينيث بالترو تكشف سبب مساعدتها المتضررين من كورونا.. وماذا عن طفولتها

نشر في 09-04-2020 الساعة 21:13

دعمت النجمة “غوينيث بالترو” بالتعاون مع فريق شركتها الخاصة Goop جميع الأدوات والأسباب لمساعدة المتضررين من فيروس كورونا.

ومن المعروف عن النجمة شغفها الكبير بمجال الصحة والعافية، لذلك ناقشت خلال مقابلة لها مع مجلة Town & Country الأسباب التي دفعتها إلى دخول هذا المجال.

وكشفت النجمة البالغة من العمر 47 عاماً اعن عدم وجود العديد من الصحة الجيدة والعافية في البيت الذي نشأت فيه، إذ إن معاناة والدها الراحل بروس مع مرض سرطان الحنجرة عام 1999 دفعتها إلى الخوض في هذا المجال.

وبالحديث عن طفولتها قالت غوينيث: “لم يكن هناك الكثير من العافية في المنزل، كانت والدتي تعمل على رفع الوعي في مجال البيئة لقد ساعدت في عملية إعادة التدوير الرائدة في سانتا مونيكا فكان المنزل الوحيد الذي يحتوي على صودا هانسن الطبيعية”.

وأضافت: “إن معركة والدي مع سرطان الحنجرة دفعتني إلى الخوض في رحلة العافية، لقد كنت أفكر دائماً بدافع اليأس أنه يجب علينا أن نكون قادرين على فعل شيء لمساعدته، عندها بدأت في البحث عن الطعام والتغذية”.

وتابعت قولها حول الموضوع: “أعتقد أن البقاء على قيد الحياة هو مجرّد عملية، ومعرفة كيف يمكنك التأثير على العالم بشكل إيجابي، ويمكنك اختيار الانخراط في حياتك والمشاركة فيها، أو يمكنك انتقاد أي شخص في ساحتك والتراجع”.


أحدث تعديل 09-04-2020 الساعة 21:13