نشر في 11-04-2019 الساعة 22:27

يبدو أن شخصية دوقة ساسكس ميغان ماركل جذبت العديد من المشاهير لمصادقتها، ومنهم “أوبرا وينفري” التي أشادت بصديقتها الجديدة ميغان أثناء ظهورها على شبكة CBS Morning يوم الأربعاء، وتحدثت أيضاً عن عملها المشترك مع الأمير هاري على انتاج مسلسل وثائقي جديد.

وقالت أوبرا :”إن ميغان ليست رشيقة وديناميكية كمانراها فقط، بل هي لديها قلباً رائعاً ودافئاً”، وأضافت “هي لاتتابع أي شىء من أخبار الصحافة، وهو ما أجده رائعاً، فعلى الرغم من كل مايحصل من أعمال ومشاريع التعاون بيني وبين زوجها، هي لاتقرأها أبداً ولا تتطلع عليها”.

أما في خصوص أعمالها مع الامير هاري، كشفت أوبرا أنها تقضي مؤخراً وقتاً كبيراً في لندن، حيث تعمل مع دوق ساسكس في انتاج مسلسل وثائقي يتحدث عن الصحة العقلية والاضطرابات التي يمر بها العقل، وتحدثت وينفري عن كيفية تعاونهم، فقالت: “لقد سألت سؤالاً، ماهي أهم القضايا التي تواجه العالم الآن، فأجابني هاري: تغير المناخ، ومشاكل اللياقة البدنية والصحة العقلية، ثم عبّر عن قضاياه الخاصة ومامرّ به بعد وفاة والدته من قلق واضطراب، وكان هذا الشىء شغفاً له ليحاول إيجاد حلول لهذه المشاكل، ممادفعه إلى سؤالي هل هناك أي شىء يمكنني فعله للمساعدة، فخطرت فكرة مساعدته لي في انتاج مسلسل وثائقي يتحدث عن هذا الشىء، وقد شارك بشكل كبير في هذا المشروع”.

وخلال وقت سابق، كان دوق ساسكس هو من أعلن عن هذا التعاون، حيث صرّح عبر حسابه الخاص “أنا فخور للغاية لعملي مع أوبرا على هذا المسلسل الوثائقي الحيوي، الذي طوّرناه معاً لعد أشهر، أعتقد أن الصحة العقلية الجيدة هي مفتاح القيادة القوية الناجحة والمجتمعات المنتج، إنها مسؤولية كبيرة لتحقيق ذلك بشكل صحيح، حيث سنعرض حقائق علمية وأمثلة ذات صلة خلال المسلسل”.

ومن الجدير بالذكر أنه ليس هذا هو أول تجربة قام بها الامير هاري لزيادة الوعي بالصحة العقلية، حيث سبق أن أطلق برنامج Heads Together وهي مبادرة للصحة العقلية بقيادة ملكية عام 2017، عقب اعترافاته في نفس السنة بشأن صراعاته العقلية التي عانى منها بعد وفاة والدته.


أحدث تعديل 11-04-2019 الساعة 22:27
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!