نشر في 10-04-2019 الساعة 21:36

صدمت النجمة البريطانية “إميليا كلارك” متابعيها بنشرها صورًا لم يسبق أن شاهدوها من قبل، حيث التقطت أثناء فترة شفائها من تمدد الأوعية الدموية في المخ، الذي هدد حياتها مرتين؛ مرة عام 2011 حينما كانت بعمر الـ24، ومرة عام 2013.

وظهرت “إميليا” على فراش المشفى أثناء تلقيها العلاج بعد إجرائها عملية في المخ بعد انتهائها من تصوير الموسم الأول من مسلسل “صراع العروش”، الأمر الذي كاد أن ينهي حياتها المهنية، لكنها تمكَّنت من استجماع قواها والتعافي من المرض بعد انخراطها في تصوير الموسم الثاني من المسلسل.

وقد أطلت “إميليا كلارك”، البالغة من العمر 32 عامًا، على شبكة CBS Sunday Morning، واستذكرت الجانب المُظلم من حياتها حين كان من المقرر خضوعها لعملية جراحية أثناء تصويرها المسلسل الدرامي Game of Thrones،

حيث تطرَّقت للحديث عن الأثر الذي خلَّفته هذه المعاناة على الجانبين الجسدي والعقلي، تقول: “في المرة الأولى كان الأمر صعبًا، بينما المرة الثانية تملكني اليأس فلم أجد بصيص أمل.”

وأوضحت “إميليا” المعاناة التي يتعرض لها الدماغ حينما يتوقف ضخ الدم إليه لمدة دقيقة، مُشيرةً أن جزءًا منه يموت، وهذا ما حدث لها في المرة الثانية من تعرضها لتمدد الأوعية الدموية.


الجدير بالذكر أن “إميليا” كشفت سابقًا معاناتها مع مرض البارانويا أو ما يسمى بـ”جنون الارتياب”، وهو مرض نفسي مزمن يتسم عادةً بالوهام واللاعقلانية، وهي أفكار يعتنقها المريض ليؤمن إيمانًا وثيقًا بتعرضه للاضطهاد أو المؤامرة ويفسر سلوك الآخرين تفسيرًا يتسق مع هذا الاعتقاد.


أحدث تعديل 10-04-2019 الساعة 21:36
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!