نشر في 09-04-2019 الساعة 16:40

في إطار رؤيته المستقبلية لمساعدة أطفال التوحد وتأمين كافة التسهيلات الصحية والإجتماعية لهم، بهدف اندماجهم في المجتمع، أنجز رجل الأعمال والعضو في مجموعة الأعمال العائلية “سركيس” بشير سركيس مشروع “مدرسة التوحد 1 -2 -3” في الضبية وهي الأولى من نوعها في لبنان.

وتضم المدرسة عدداً كبير اً من المختصّين باللّغة والتواصل، والنطق الحسي الحركي، لتكون السباقة في هذا المجال بين المدارس المتخصصة في المنطقة، حيث ستعمل على تطوير برامجها بصورة مستمرة لتواكب آخر الإكتشافات العلاجية لمختلف درجات التوحد.

وتفتح “مدرسة التوحد 1 -2 -3” أبوابها في شهر أيلول المقبل، وقد بدأت باستقبال طلبات الأطفال المتوحدين.

وقد تمّ تمويل المدرسة بتبرع من رجل الأعمال الشيخ سركيس سركيس، وستعمل تحت إدارة معهد نيو إنغلاند سنتر فور تشلدرن “ان اي سيسي” في الولايات المتحدة، وهو معهد تربوي وبحثي يتمتع بخبرة 40 عامًا في مساعدة الأطفال المصابين بالتوحد.

وبسبب صعوبة تلقي الأطفال المتوحدين التعليم في مدرسة عادية، حيث لن يحصلوا على الاهتمام الذي يحتاجون إليه، وحيث يكون من الصعب عليهم التواصل مع أقرانهم. تعتبر هذه فرصة لهم لعيشوا حياة طبيعية في مدرسة خاصة متخصصة تدعم احتياجات الأطفال الذين يعانون من طيف التوحد، حيث سيتلقون تدخلًا علاجيًا واهتمامًا خاصًا يسمح لهم بالنمو.

والجدير بالذكر أن التَّوَحُّد Autism، هو عبارة عن اضطراب عادة ما يُلاحظ على الطفل في سنّ مبكّر، حيث يؤثر على تطوّره وجوانب نموّه المختلفة، فيكون تطوره غير طبيعيّ، ويظهر خللاً في تفاعله الاجتماعي، ويتميز بتكرار أنماط سلوكية معيّنة، وبضعف تواصله اللفظي وغير اللفظي مع الآخرين. وتتعدد الأسباب الكامنة وراء هذا المرض، وأهمها: عوامل متعلقة بالولادة، وعوامل دماغية، وعوامل جينية، وعوامل بيولوجية، وعوامل مناعية.


أحدث تعديل 09-04-2019 الساعة 16:43
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!