نشر في 13-08-2017 الساعة 21:57

عارضة أمريكية من أصول صومالية كسرت حواجز العنصرية ضد المسلمين بوصولها للعالمية بحجابها، حيث استطاعت حليمة عدن، 19 عاما، من خلال مشاركتها قصص طفولتها في مخيم اللاجئين والموسيقيين، الوصول لمنصات الأزياء العالمية والوقوف على المدرج الدولي في أسبوع الموضة في نيويورك 2017.وقد تناولتها وسائل الاعلام الاميركية كونها العارضة التي حطّمت الصورة النمطية لعارضات الأزياء في العالم.

ولدت حليمة الصومالية الأمريكية في مخيم كاكوما للاجئين بكينيا، وهاجرت مع أسرتها كلاجئين بعمر 6 سنوات إلى سانت كلاود بمنيسوتا – والتي تعتبرها وطنها الآن -، ترتاد حليمة جامعة منيسوتا وتقول إن هدفها بعد التخرج هو أن تصبح سفيرة للأمم المتحدة.

قالت حليمة: “لم أعتقد يوما أنني سأكون نموذجا لكثير من الفتيات المحجبات، وأعتبر الحجاب تاجي”، وأضافت: “ولم أتوقع أنني سأحقق حلمي، ولم أتصور أنه يمكن للفتاة المسلمة أن تصل بحجابها وحشمتها للعالمية”، وتتمنى العارضة الأمريكية أن يأتي يوم ينظر فيه الأشخاص للمرأة بدون تمييز أو عنصرية.

عند سؤالها عن ارتداء الحجاب دائمًا في أثناء العروض، تقول حليمة: “أنا فخورة بكوني مسلمة صومالية أمريكية، ملابسي من أحد أهم أجزاء تربيتي الدينية والثقافية، أشعر براحة كبيرة في ارتداء الحجاب والملابس المحتشمة، لست بحاجة لإظهار الكثير من بشرتك لتكوني جميلة”.

شاركت العارضة حليمة بحملة إعلانية للحجاب الجينز الذي اجتاح الأسواق الأمريكية، وأحدثت حليمة جدلا في أغلب الصحف الأمريكية والعربية.

اشتهرت حليمة بشكل سريع، ووقعت لإحدي كبرى وكالات عارضات الأزياء “IMG”، كما ظهرت في مجموعة “Kanye West’s Yeezy” في أسبوع الموضة بنيويورك، ومؤخرًا ظهرت حليمة أيضًا على غلاف مجلة “Carine Roitfeld’s magazine” وكتاب “CR Fashion Book”.

 

 


أحدث تعديل 13-08-2017 الساعة 21:57
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!