محمود حميدة يكشف سبب عدم طلبه الوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء غزة في افتتاح مهرجان الجونة 2023


افتتح الفنان محمود حميدة، مهرجان الجونة السينمائي 2023 في دورته الاستثنائية السادسة التي تنعقد وسط أحداث القصف على غزة وتهدف إلى تسليط الضوء على القصص الفلسطينية من خلال الأفلام المشاركة فيه.

وبدأ حفل المهرجان بكلمة الفنان محمود حميدة التي تحدث فيها عن دور الفن والأفلام في تسليط الضوء على ما يحدث في غزة ونقل الحقيقة والقصص التي لا يمكن روايتها معتبراً أن ذلك هو جوهر الإنسانية.

وقال محمود حميدة: “أقف اليوم أمامكم لأتكلم عن المسؤولية التي نتقاسمها جميعاً، وهي مسؤولية تسليط الضوء على أكثر أوقات الإنسانية ظلاماً، ونجن كصناع ومبدعين وناقلي حقيقة نمتلك القدرة على هذا الأمر، وواجب علينا لأننا رواة القصص غير المروية وحاملو الحقائق غير المريحة”.

وتابع محمود حميدة قائلا:ً “ومن قصص اليأس نستطيع أن نسلط الضوء على جوهر إنسانيتنا المشتركة في عالم أصبح يغض النظر عن الفظائع، القهر ليس مجرد فصول تاريخية ولكنه جروح حية تتطلب الاعتراف والفهم من أجل الشفاء، فلتكن أفلامنا دليلاً على صمود الروح الإنسانية وأملاً في وسط الظلام”

ولفت محمود حميدة أنه كان من المقرر أن يطلب من الحضور الوقوف دقيقة حداد على أرواح ضحايا غزة الذي تخطى عددهم أكثر من 18 ألف قتيل، وفقا لبيانات وزارة الصحة الفلسطينية.

وكشف محمود حميدة عن سبب عدم رغبته في الدعوة للوقوف دقيقة حداد، موضحاً أنها تعتبر وسيلة للنسيان والتجاوز وهو لا يريد أن يحدث هذا، قائلاً: “لا أريد أن أنسى ولا أريدكم أن تسنوا”.

وسبق كلمة الفنان محمود حميدة العديد من لقطات الأفلام الفلسطينية المشاركة والتي سلط بعضها الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني تحت الحصار والأزمات التي يعانون منها خاصة الأطفال في ظل القصف على غزة.

يذكر أن الدورة السادسة من مهرجان الجونة السينمائي 2023، تم إقامتها بعد تأجيل مهرجان الجونة أكثر من مرة بسبب أحداث القصف على غزة التي بدأت في السابع من أكتوبر الماضي.

ووضعت إدارة مهرجان الجونة السينمائي عدداً من التجهيزات لهذه الدورة الاستثنائية، من بينها إلغاء المظاهر الاحتفالية واستبدال السجادة الحمراء بسجادة بلون الرمال.

وأكدت إدارة المهرجان على المدعوين الالتزام باللون الأسود كزي موحد، وذلك في إطار منع الاحتفالات في ظل استمرار القصف على غزة.

ومن المقرر أن تشارك المغنية الفلسطينية التشيلية إليانا، في افتتاح مهرجان الجونة السينمائي في دورته السادسة والذي يقام تحت شعار “سينما من أجل الإنسانية”

ويتضمن المهرجان هذا العام قسماً خاص بعنوان نافذة على فلسطين، من أجل عرض الأفلام التي تروي القصص الفلسطينية وتسلط الضوء على التحديات التي تواجه الفلسطينين، كمحاولة لفهم أعمق نحو التجارب الإنسانية التي يعيشها أهالي فلسطين.

ويهدف قسم نافذة على فلسطين، إلى إلقاء الضوء على الحياة غير المرئية والقصص التي لم ترو بعد، وذلك بالتعاون مع مؤسسة الفيلم الفلسطيني، لمنح فرصة لهذه الأصوات التي تم تجاهلها لوقت طويلة من الزمن.

وتتضمن قائمة الأفلام التي تم اختيارها للعرض: “فيلم الإسعاف للمخرج محمد الجبالي، وفيم وداعا طبريا، للمخرجة لينا سويلم، وفيلم الواقي الرصاصي، وفيلم الرسوم المتحركة الرسم من أجل أحلام أفضل، فيلم باب الشمس ليسري نصر الله
كما تتضمن القائمة فيلم الشجاعية للمخرج محمد المغني، وفيلم الأستاذ لفرح نابلسي، وفيلم ليست فقط صورتك إخراج آن باك ودرور، وفيلم “بلا سقف” إخراج سينا سليمي.

وسيعرض فيلم “60 جنيه” الذي تبلغ مدته 18 دقيقة اليوم، ويتناول قصة زياد وهو مراهق يعيش حالة من الفقر مع والدته وشقيقه من أصحاب الهمم ولكنه يتمتع بموهبة خاصة.