أوبرا وينفري تروي رحلة فقدان وزنها


بدت مقدمة البرامج العالمية أوبرا وينفري مذهلة أثناء حضورها حفل متحف الأكاديمية السنوي الثالث في متحف أكاديمية الصور المتحركة في لوس أنجلوس، حيث ارتدت وينفري، البالغة من العمر 69 عامًا، ثوبًا أرجوانيًا لامعًا بأكمام طويلة من تصميم دولتشي آند جابانا، خلال الحدث الذي أقيم في جنوب كاليفورنيا، وأكملت أيقونة التلفزيون إطلالتها الساحرة بمجوهرات هاميلتون.

وظهرت وينفري التي ستتم عامها السابعين الشهر المقبل، بجسم رشيق بعد شهرين من تعليقها على عقار إنقاص وزن شهير، وسبب عدم استخدامها لهذا العقار الذي يلجأ له العديد من المشاهير، حسبما ذكر موقع “ديلي ميل” البريطاني.

وقالت أوبرا في حلقة نقاشية شملت نقاشا حول كيفية قيام وسائل الإعلام بفحص القضايا المتعلقة بالوزن والسمنة: “لا أعلم أن هناك شخصًا عامًا آخر تم استغلال معاناته مع وزنه مثلي.. أحد الأشياء التي شعرت بالخجل الشديد بسببها، وحتى عندما بدأت أسمع لأول مرة عن أدوية إنقاص الوزن، وفي نفس الوقت كنت أقوم بعملية جراحية في الركبة، شعرت أنه يجب أن أفعل هذا بمفردي.. لأنني إذا تناولت الدواء، فهذا هو الطريق السهل للخروج”.

وتابعت: “هناك جزء منى يشعر أنه على القيام بذلك بالطريقة الصعبة، ويجب على الاستمرار فى تسلق الجبال، ويجب أن أتمكن من ذلك، وإلا فإنني أخدع نفسي بطريقة أو بأخرى، وأضافت أوبرا أنها “سئمت” فكرة الشعور بالعار لسنوات عديدة فيما يتعلق بصورة الجسد.