فيلم “ع أمل تجي” للبناني جورج -بيتر بربري اختير للمشاركة ضمن البانوراما في مهرجان برلين


يشكّل فيلم “ع أمل تجي” للمخرج الأرجنتيني اللبناني  جورج – بيتر بربري أحد عناصر الحضور اللبناني اللافت في الدورة الحادية والسبعين لمهرجان برلين السينمائي الذي أعلِن برنامجه الأسبوع الفائت ويقام في مطلع آذار المقبل، إذ اختير هذا الشريط ، وهو الروائي الطويل الأول لمُخرِجه ومنتجتَيه ويخوض أبطاله تجربتهم التمثيلية الأولى،للمشاركة في فئة البانوراما خارج المسابقة الرسمية.

وتقام الدورة الحادية والسبعون على مرحلتين، أولاهما مسابقة رسمية افتراضية وتوزيع الجوائز من الأول من آذار إلى الخامس منه، ،   فضلاً عن عروض أخرى ومنها البانوراما ولكن للمتخصصين في القطاع السينمائي فقط، في حين تُفتَح العروض للجمهور  في تموز المقبل، ومن المتوقع مبدئياً أن تنظّم في صالات وفي الهواء الطلق.   

ويتناول “ع أمل تجي” في 86 دقيقة قصة اربعة شباب من البترون، يصطحب احدهم رفاقه لخوض تجربتهم الجنسية الاولى مع بائعة الهوى. ويرافق الفيلم المراهقين الأربعة في رحلة تتخللها أحداث مفاجئة وشخصيات يتابعها  المشاهد من زاوية إتيان، وهو احد الشبان الأربعة.

ويتولى بطولة الفيلم كل من  اتيان عسل و عدنان  خباز   وجان بول فرنجيه والياس سعد،      بالاشتراك مع فيروز ابو حسن و ثريا بغدادي.

وقالت رين سمعان التي تولت مع كريستيل يونس انتاج الفيلم من خلال شركتهما  “Bee on set productions إن العمل “يتمحور على موضوع الانتقال من مرحلة الشباب الى مرحلة الرجولة، اذ من المعروف في المجتمع اللبناني ان الشاب يصبح رجلا في نظر الآخرين عندما يبدا بالتدخين وبالسباب ويقيم علاقة جنسية”.

أما المخرج بربري الذي ولد في أورنج كاونتي بولاية كاليفورنيا الأميركية ونشأ في البترون فقال “عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري، مررت بهذه التجربة، إذ تم اصطحابي إلى بائعة الهوى لكي أفقد عذريتي، واستغرقني الأمر وقتاً طويلاً لأفهم ما حدث”.

وأضاف “رأيت أن ثمة حاجة إلى إنتاج فيلم عن الأمر، نابعة من اقتناع بأن الكثير من الاشخاص يمرون بما مررت به، ليس بالضرورة بمعنى التجربة نفسها حرفياً، ولكن فيما يتعلق بجوهر الفكرة، وهو عدم معرفة كيفية مواجهة الحياة”.

وأضاف أن الفيلم “يتناول كذلك عدداً  من أشكال الإساءة وعدم المساواة في لبنان التي تجتمع في العنف الجنسي المتمثل في الضغط على الفتيان المراهقين لخوض التجربة الجنسية الأولى مع بائعة هوى”.

وروى أنه عمل مع الممثلين ثلاث سنوات لتدريبهم على التأقلم مع تقنيات الفيلم القائم على لقطات طويلة، فيما كان ينتظر تأمين االتمويل.

وقال “لا أتوهم أنني سأغير المجتمع بفيلمي، ولكني أعبّر من خلاله عن وجهة نظري، آملاً في أن يساهم في مساعدة الآخرين ليشعروا بقدر أقل من الوحدة”.

أما سمعان فأكدت أن اختيار الفيلم للمشاركة في مهرجان برلين كان مصدر فرح كبير لفريق العمل، وقالت: “نشعر بالفخر لأنه تجربتنا الإنتاجية الأولى، كريستيل وأنا، في مجال الأفلام الروائية الطويلة، والعمل الأول للمخرج جورج – بيتر بربري، فضلاً عن أنه التجربة الأولى في مجال التمثيل للقسم الأكبر من أبطاله”.  

واشارت المنتجة المُشارِكة كريستيل يونس إلى أن عملية المونتاج نُفِذَت خلال السنة المنصرمة رغم كل الصعوبات التي شهدتها. وأوضحت أن  “يوم التصوير الأخير كان يوم انطلاق انتفاضة 17 تشرين الأول 2019، ثم توالت الأحداث، من وباء كوفيد-19 وبعدها انفجار مرفأ بيروت، وبالتالي لو تأخر إنجاز التصوير يوماً واحداً، لّما كان الفيلم رأى النور”.  


Beirutcom.net