فيديو- كاظم الساهر يغني لمسبار الأمل


مع اقتراب مسبار الأمل من الوصول إلى مدار الالتقاط حول المريخ يوم الثلاثاء 9 فبراير 2021، وتغنى قيصر الغناء العربي الفنان كاظم الساهر بهذا الإنجاز العربي الإماراتي التاريخي، محتفياً بكلمات وحروف شعرية موزونة بحدث غير مسبوق في تاريخ العرب، وهو أول مهمة عربية لاستكشاف الكواكب ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل”.

وكتب كلماتها الشاعر الكبير كاظم السعدي، ووزعها الموسيقار ميشال فاضل.

وقال كاظم الساهر، بعد أن أطلق أغنيته في فضاءات العالم العربي: «أشعر بفخر كبير، حين أرى الإمارات تحقق لذاتها، ولكل العرب، الإنجاز تلو الإنجاز، فهذا الحدث عربي، يمس قلوبنا، ويحرك فينا الأمل، فنحن أمة لها تاريخها، وهي قادرة دوماً على تبوؤ المكانة التي تستحقها، وقد عززت قيادة دولة الإمارات، دائماً هذه الروح العربية في كل مبادراتها، لتقول لنا إننا كنا وسنبقى من أهل القدرة والإنجازات، ومن أبرزها طبعاً رحلة مسبار الأمل إلى المريخ، الأمل العربي، بعد سنوات من العمل والجد وتذليل الصعاب، ونحن اليوم على بعد أيام، عن لحظات تاريخية، تعني الكثير لكل واحد فينا».

وفي كلمات الأغنية للشاعر كاظم السعدي، بساطة في الرسالة، دون تعقيد، وسلاسة في المعنى، وهي جواهر نثرها بصوت القيصر في فضاءات العرب في الطريق إلى المريخ، فكل الفضاءات تتوحد في فضاء الإمارات، وذلك حين يقول: «أيها الناس الكرام.. مني لكم أحلى الكلام، بالعلم تزدان الشعوب.. ويزدهي فينا السلام، بالعلم والصبر الجميل.. لا شيء يبدو مستحيل، مسبارنا هذا الدليل.. بالحُلم نمضي للأمام».

وأضاف كاظم الساهر من كلماته ما يلي إلى الأغنية: «لا نرضى إلاّ الاّول.. والأفضلَ والأجملَ.. يا شعبُ اسمُك في العُلا.. للعلمِ كلنا قيام».

ويقول الشعر :

أيها الناس الكرام

مني لكم أحلى الكلام

بالعلم تزدان الشعوب

ويزدهي فينا السلام

بالعلم والصبر الجميل

لا شيء يبدو مستحيل

مسبارنا هذا الدليل

بالحُلم نمضي للأمام

وأضاف كاظم الساهر من كلماته ما يلي إلى الأغنية:

لا نرضى إلاّ الأول

والأفضلَ والأجملَ

يا شعبُ اسمُك في العُلا

للعلمِ كلنا قيام

ففي حال نجاح المسبار في الوصول إلى وجهته، ستكون الإمارات الدولة الخامسة في العالم التي تحقق هذا الإنجاز التاريخي، عبر رحلة استغرقت 7 أشهر قطع خلالها المسبار 493 مليون كيلومتر، بمتوسط سرعة يُقدر بـ 121 ألف كيلومتر في الساعة، وتعد مرحلة دخول المسبار مدار الكوكب الأحمر الأهم والأخطر في رحلة المسبار، إذ تصل نسبة النجاح فيها 50%.

وتستهدف المهمة العلمية لمسبار الأمل الإماراتي توفير بيانات علمية لم توفرها المهمات السابقة نحو المريخ، حيث سيوفر المسبار صورةً هي الأشمل من نوعها للظروف الجوية، والتغيرات المناخية على الكوكب الأحمر ومراقبة الطقس على مدار اليوم وبين فصول السنة في المريخ الممتدة إلى 687 يوماً بحسابات كوكب الأرض.


Beirutcom.net