سعد لمجرد يُعلق على حفله الذي ألغي في مصر


علق الفنان المغربي، سعد لمجرد، لأول مرة، على إلغاء حفله الغنائي الذي كان من المقرر إقامته في مصر في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وذلك استجابة لحملة عنيفة دشنت ضده بسبب اتهامات التحرش التي طالته.

وكشف لمجرد في لقائه مع برنامج “إم بي سي ترندنغ”، المذاع على فضائية “إم بي سي 4″، أن حفله الذي ألغي في مصر كان في الحقيقة مجرد فكرة لم تتأكد.

وقال إنه لا يعرف أسماء معينة قد تكون مسؤولة عن محاربته في مصر،  ويرى أن بعض الأشخاص يحب “القفز على الموجة” بحسب تعبيره، وهو يتفهم أن نجاح أي فنان أو عمل تصاحبه حرب، وهذا طبيعي بالنسبة له، لكنه لا يسيء الظن بأحد ولا يشغله الموضوع، ويفكر في العمل التالي، وإذا لم تتح له الفرصة للغناء في مصر في تلك المرة، فربما في مرة أخرى.

وأعرب سعد لمجرد عن محبته للجمهور المصري الذي سانده منذ بدايته وإلى الآن، وقال إنه لاحظ مطالبات من الجمهور المصري بالغناء باللهجة المصرية، وهم لا يعرفون أنها كانت أمنيته، لكنه كان يبحث عن البداية الصحيحة “الهيت”، وأسعده الحظ بلقاء خيرة الملحنين والكتاب، عزيز الشافعي وأمير طعيمة، والموزع الموسيقي توما، لتخرج أغنية “عدى الكلام”، التي حققت منذ نشرها على قناته الرسمية على موقع “يوتيوب” أكثر من 119 مليون و520 ألف مشاهدة.

وتعرض سعد لمجرد في شهر أكتوبر 2020 لحملة وصفت بـ”العنيفة” باعتباره متهما في 3 قضايا اغتصاب في الولايات المتحدة وفرنسا والمغرب، وشارك في الحملة عدد من الفنانات بينهن مايان السيد، وعايدة الكاشف.

ودشن الرافضون لحفل لمجرد هاشتاغ “#سعد_لمجرد_مُغتصب”، و”#مش_عايزين_لمجرد_في_مصر” الذي تصدر مواقع التواصل في مصر خلال الساعات الماضية.


Beirutcom.net