نشر في 21-11-2020 الساعة 18:31

صُدم رواد السوشال ميديا بخبر وفاة الطفلة السعودية المعروفة للجمهور بـ “لجين أم رموش” والذي أعلنه حسابها الرسمي في إنستقرام.

ومنحت إنستقرام خاصية لأصحاب الحسابات الذين وافتهم المنية بالموت بأن يُكتب على حسابه “تذكروا هذا الشخص” مع صورة وردة عن روح صاحب الحساب، ويتم تفعيل هذه الخاصية فقط في حالة واحدة وهي إرسال شهادة الوفاة للشركة.

حساب الفتاة السعودية وُضعت عليه هذه العلامة مما يعني أنها قد تُوفيت، وكما لاحظ الجمهور أنها لم تشارك أي صورة أو فيديو جديد لها عبر حساباتها الرسمية منذ أشهر.

وتسبب الخبر بصدمة للجمهور لأنه لم يتم الإعلان عن الأمر ولم يأخذ ضجة كبيرة في حال فعلاً أن الفتاة قد توفيت، وحاول البعض التخمين أنه تم توقيف حسابها بسبب الفيديوهات والصور الجريئة والتي لا تناسب عُمر الفتاة، إلا أنه وفي نفس الوقت من غير الممكن أن يتم وضع علامة الوفاة على حساب ما زال صاحبه على قيد الحياة.

حيث أكدت لجين أم رموش أن تلك الصور لإغلاق حسابها غير صحيحة ومتداولة منذ أكثر من عام في حين أنها بخير وسلامة إلا أن تعليق لجين لم يمنع انتشار الخبر أكثر وتداوله بشكل أوسع وأكدت للجميع أنها بخير وصحة وأن الخبر المتداول حول وفاتها غير صحيح.

ولكن كل ما في الأمر أنها لا ترغب في الظهور على السوشيال ميديا خلال تلك الفترة وختمت كلامها بشكر لكل من قلق على صحتها وعلى حياتها.

من جهة أخرى، كان آخر ظهور للفتاة لجين مثير للجدل بعد أن أطلت بمكياج قوي وملابس جريئة لا تناسب عمرها، وكان هنالك مطالب وقتها بمحاسبة أهلها الذين اتهموا بإستغلالها وانتهاك طفولتها بغاية جني النقود.


أحدث تعديل 21-11-2020 الساعة 18:31