نشر في 31-10-2020 الساعة 21:37

 كشفت الممثلة المصرية القديرة، يسرا، أسرارا عن حياتها الشخصية، أمس الجمعة، منها اسمها الحقيقي، واضطرارها لإجراء عمليتي تجميل خلال 48 ساعة فقط.

وقالت خلال استضافتها في برنامج “السيرة”، أمس الجمعة، الذي تقدمه الاعلامة المصرية وفاء الكيلاني المذاع على فضائية “دي إم سي” المصرية إن اسمها الحقيقي هو “سيفين”، وأكدت أنها لم تكن تعرف اسم “يسرا” إلا بعد دخولها الوسط الفني.

ونفت إن كانت تكره اسم “يسرا”، موضحة أنها لم تكن على علم به إلا في بداية دخولها الوسط الفني، وأشارت إلى أن والدها هو من أخبرها في يوم من الأيام أن اسمها هو يسرا.

ولفتت إلى أن زوجها خالد سليم نجل “أسطورة” الكرة المصرية، صالح سليم، يناديها في المنزل باسم “سيفا”، بحكم صداقتهما الوطيدة منذ أن كان عمرها 7 سنوات.

وكشفت يسرا في برنامج “السيرة” من تقديم وفاء الكيلاني، أن والدها لم يكن حنونا عليها، وتزوج على والدتها بإمراة تكبرها في العمر 3 سنوات فقط، واكتشفت مؤخرا أنها ليست صديقة لها.

وعن والدها قالت يسرا: “لم أشعر بالحنان معه ولم يخف علي، وحرمني من الكلام مع أمي حوالى عاما ونص، وأن أول مرة يراني كنت عندي 5 سنوات”.

كما أفحصت يسرا في البرنامج أنها أجرت عمليتي تجميل في 48 ساعة بعد أن ضربها والدها وألقى كوبا على وجهها، أثناء جلوسها مع الفنان الراحل، رشدي أباظة، واثنان من الألمان، بحسب صحيفة “اليوم السابع” المصرية.

وقالت متذكرة: “لا أعلم لماذا فعل والدي هذا معي، وبعدها أجريت عمليتي تجميل في 48 ساعة، وأن رشدى أباظة كان مستاء مما حدث، وكان غاضب جدا من تصرف والدي معي الذي اعتذر لي بعد ذلك، وكان عمري وقتها 21 عاما، وعشت مع خالتي ولم أعش مع والدتي خوفا من والدي”.


أحدث تعديل 31-10-2020 الساعة 21:37