نشر في 07-10-2020 الساعة 19:35

بدأ عرض فيلم Spontaneous  في 2 أكتوبر الجاري في دور السينما وهو من اخراج الاميركي بريان دوفيلد.

ويدور الفيلم ما بين الخيال العلمي والكوميديا وقصة فيلم Spontaneous أو تلقائي التي تبحث باستماتة عن جوهر الحب والصداقة والحياة في الأوقات غير التقليدية، أوقات العنف والدمار والعبث والسيريالية والخوف من المصير المحتوم.

ويصور الفيلم اثنين من الممثلين الشباب الواعدين في هوليوود من ضمن الأفضل حالياً. وتحكي الحبكة الروائية العلاقة بين طالبي الثانوي مارا وديلان اللذين يصابان بالذهول عندما بدأ زملاؤهما في الفصل بالانفجار بشكل تلقائي.

تمر مارا كارلايل (كاثرين لانجفورد) بسنة ثانوية هادئة عندما تنفجر زميلتها في الفصل فجأة مثل البالون، وتقربها الحادثة من زميلها ديلان الذي كان يعشقها في صمت.

ويتضح أن هناك مرضاً غامضاً متفشياً في المدرسة، وتبدأ الحكومة في محاولة بحث لغزه واحتوائه في مقاربة مع تفشي وباء كورونا حالياً.

المهم أنه في مواجهة زوالهما الوشيك، يبدأ الاثنان في التساؤل عما يريدانه في الحياة ومن يريدان أن يكونا معه في لحظاتهما الأخيرة.

السيناريو كما كتبه دوفيلد يحتوي على الكثير من الدم والإرهاب، وقليل من الخيال العلمي، وكأنه فيلم رعب أو عمل درامي بمناسبة الهالوين.

ويجمع العمل بين المزاح الممتع وانكسار القلب مع مسحة من الرعب المثير للاشمئزاز حتى لا ينجرف المشاهد في إسار التسلية فقط، ويعمد لإثارة تفكيره وعقله على ما يجرى في العالم من حوله.


أحدث تعديل 07-10-2020 الساعة 19:35