نشر في 05-10-2020 الساعة 12:28

 ولد الدكتور علي مغنية في لبنان عام 1980 هو متخصّص في التشخيص وعلاج الآلام التداخلية المتقدّمة. يمارس طب الألم التدخلي في عياداته الخاصّة الموجودة في لبنان في بيروت – صيدا – صور – والنبطية منذ عام 2018.

تتركز جهود الدكتور مغنية السريرية في علاج الآلام الحادّة والمزمنة والعلاج غير الجراحي لإصابات العضلات والعظام والطب التجديدي.

نذكر أنّ الدكتور مغنية هو أيضاً طبيب تخدير بخلفيته، عمل في التخدير والإنعاش منذ سنة ال 2007 حتى اليوم، وحصل على ديبلوم طب في علاج الآلام الحادة والمزمنة من باريس ديكارت عام 2019، بعدما حصل على ديبلوم في التخدير الموضعي بالموجات فوق الصوتية من الجامعة اللبنانية سنة 2018. وقد حصل على ديبلوم مؤخّراً في طب الآلام التداخلية من جامعة مونبلييه، سيول في 2020، ليفتتح عيادة خاصّة جديدة لعلاج الألم التداخلي في بيروت.

كما يشارك در. مغنية في دورات مكثفة وورشات عمل في مختلف أنحاء العالم في علاج الألم المزمن واستخدام التقنيات الحديثة في تحديد الأعصاب والوصول إليها.

فإدارة الألم التداخلي هي طريقة تستخدم تقنيات منع الألم للمساعدة في جعل الأنشطة اليومية أقل صعوبة، واستعادة جودة الحياة بشكل فعّال للمرضى. ويمكن استخدام التحفيز الكهربائي أو حقن الأدوية أو كتل الأعصاب أو الاستئصال بالترددات الراديوية كجزء من عملية العلاج.


أحدث تعديل 05-10-2020 الساعة 12:28