نشر في 05-09-2020 الساعة 19:53

أكدت الممثلة البريطانية ونجمة «صراع العروش» مايسي ويليامز أنها لا تهتم بعدد الأعمال التي تمثلها، ولكنها تبحث عن دور صادق يلائم حياتها، ويضيف لرصيدها الفني، وتشعر معه بأنها قدمت شيئاً يستحق المشاهدة.

وأوضحت مايسي (البالغة 23 عاماً) أنها تشعر بأنها محظوظة لأنها شاركت في مسلسل «صراع العروش» وفيلم New Mutants أو «المتحولون الجدد»، وعرفها الجمهور والنقاد سريعاً وبصورة إيجابية، لذلك تحاول ألا تتراجع.

وأشارت إلى أن فيلمها الأخير Owners أو «الملاك» يمثل نقلة في حياتها، لأنه ينتمي لأفلام الرعب والدراما النفسية، وهي منطقة جديدة من الدراما كان يجب أن تختبرها.

وقالت إنها تسعى إلى أدوار تجسد علاقات الناس وروابطهم، بصورة تماثل حياتها، وهي تسعى لكي تواصل رحلتها العاطفية في ذلك العالم.

وتلعب مايسي في فيلم «الملاك» دور امرأة شابة تدعى «ماري»، تتورط رغماً عن أنفها في جريمة سطو مدبرة نفذها خطيبها ناتان وعصابته، ولكن مؤامرتهم تفشل بسبب عجوزين يعودان إلى منزلهما، ويبدآن هجوماً مضاداً للانتقام من اللصوص والمتطفلين.

وعلقت النجمة البريطانية على دورها قائلة إن الحب يدفع المرأة أحياناً لعمل أشياء ضد رغبتها، وقبول تصرفات تهينها وتجرحها ممن تحب، وهي شخصياً عانت من ذلك في مراهقتها، ولكنها تخلصت من ذلك سريعاً، وأصبحت تعرف كيفية التعامل مع الرجال.


أحدث تعديل 05-09-2020 الساعة 19:53