نشر في 11-08-2020 الساعة 11:04

تحل اليوم الثلاثاء، 11 أغسطس الذكرى الخامسة لوفاة الفنان الكبير المصري نور الشريف، أو محمد جابر محمد عبد الله، الذي ولد في 28 أبريل عام 1946، ورحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم عام 2015، عن عمر يناهز 69 عامًا. 
كانت الأيام الأخيرة في حياة نور الشريف، هي الأصعب، وتحدثت عنها زوجته الفنانة بوسي خلال لقائها في 17\1\2016 مع الإعلامية راغدة شلهوب في برنامج “100 سؤال” على قناة الحياة والتى كشفت فيه عن بعض الأمور التي لا يعرفها الجمهور منها أن نور الشريف لم يكن يعرف طبيعة مرضه حتى غيبه الموت، حيث إنها وباقي أفراد أسرته أخفوا عنه طوال الوقت إصابته بسرطان الرئة وكانوا يقولون له إنه مصاب بالتهاب في الرئة ويذهب بالعلاج.

ووصفت بوسي، زوجها الراحل بأنه مثل الجمل لما لديه من قدرة احتمال لاسيما وأنه كان يجهز لدخول مسلسل جديد خلال فترة مرضه، مضيفة أنه لم يشك في إصابته بالسرطان لأن كل من حوله كانوا متفائلين ولديهم أمل كبير في شفائه، وحتى قبل وفاته بـ3 أيام كانت الأمور تسير بشكل طبيعي، فكان في المستشفى وحضر الموسيقار هاني مهنى لتقابله بوسي وتخبره أنهم ذاهبون إلى المنزل، وأنه من الممكن زيارتهم فيه أفضل من المستشفى.

وأكدت بوسى أن نور الشريف لم يتحدث معها في الأمور الخاصة بالرحيل والوفاة لأنها وابنتيها كن دائما يداعبنه ويضحكن معه ويتحدثن في أمور كلها فكاهة؛ حتى تكون حالته النفسية أفضل، مشيرة إلى أن الراحل لم يترك وصية ولا حتى أوصاها بشيء خلال الأيام الأخيرة له.
وكشفت عن أن اللحظة التي شعرت فيها بأنه سيرحل؛ عندما أصبح قلبه غير قادر على النبض بشكل طبيعي، وتم نقله إلى العناية المركزة قبل وفاته بـ3 ساعات، وقتها شعرت بأنه سيتوفى.


أحدث تعديل 11-08-2020 الساعة 11:04