نشر في 09-08-2020 الساعة 19:45

شارك في المؤتمر الذي عقد في باريس لمساعدة بيروت والشعب اللبناني ، إضافة الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون كل من: الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، امير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني ، رئيس البرازيل جيربول سونارو ، رئيس قبرص نيكوس انستاسيادس ، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي شارل ميشال ، امين عام جامعة الدول العربية احمد أبو الغيط ، رئيس وزراء استراليا سكوت موريسون ، رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسو تساكيس رئيس وزراء إيطاليا جيوسبي كونت ، رئيس وزراء اسبانيا بيدرو سانشيز، رئيس وزراء السويد كجيل اسطفان لوف فان ، رئيس وزراء الكويت الشيخ صباح الخالد الأحمد الصباح ، رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي ، وزير خارجية المانيا هيكو ماس ، وزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان وزير خارجية بلجيكا فيليب غوفين ، وزير خارجية الدنمارك جيبي كوفود ، وزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو ، وزير خارجية النروج ايريكسن سوريدي ، مفوض الاتحاد الأوروبي للازمات لينارشيك ، وزير الانماء في كندا كارينا غولد ، وزير الشؤون التجارية الخارجية في النذرلند سيغريد كاغ ، وزير الدولة لشؤون التنمية الدولية في بريطانيا ان ماري تريفيليان ، وزير الدولة للتعاون الدولي في دولة الامارات العربية ريم الهاشمي ، رئيس الصليب الأحمر الدولي بيتر مورير ، المدير العام لصندوق النقد الدولي كاتالينا جورجييفا ، رئيس البنك الأوروبي للاستثمار ورنر هوير ، مدير العمليات في البنك الدولي اكسيل فان تروتسنبرغ ، نائب وزير الخارجية في اليابان نوريهيرو ناكاياما ، الموفد الخاص الصيني في الشرق الأوسط جون زهاي ، الوزير السويسري مانويل بيسلير ، مندوب الاتحاد الأوروبي لاعادة الاعمار .

و دولة ومؤسسة دولية شاركت في مؤتمر باريس أكد البيان الختامي لـ”مؤتمر الدعم الدولي لبيروت وللشعب اللبناني” أن المجتمع الدولي واقرب اصدقاء لبنان وشركائه لن يخذلوا الشعب اللبناني.

وأشار إلى أن انفجار بيروت، الذي ضرب المدينة في قلبها، كان بمثابة صدمة للشعب اللبناني بأسره ولاصدقائه وشركائه في الخارج​​​​​​​.

وأوضح أن المشاركين قرروا العمل بحزم وبالتضامن لمساعدة بيروت والشعب اللبناني على تجاوز نتائج مأساة 4 آب، واتفقوا على حشد موارد مهمة في الايام والاسابيع المقبلة بهدف تلبية الاحتياجات الفورية لبيروت والشعب اللبناني​​​​​​​.

كما توافق المؤتمرون على ان تكون مساعداتهم سريعة وكافية ومتناسبة مع احتياجات الشعب اللبناني ومنسقة جيدا تحت قيادة الامم المتحدة وان تُسلَّم مباشرة للشعب اللبناني بأعلى درجات الفعالية والشفافية​​​​​​​.

وأوضح البيان أنه “بناء على طلب لبنان المساعدة من اجل تحقيق محايد وموثوق ومستقل في انفجار الرابع من آب تشكّل حاجة فورية وهي متوفّرة​​​​​​​”.

اضغط على الرابط الاصلي


أحدث تعديل 09-08-2020 الساعة 19:45