نشر في 09-08-2020 الساعة 19:29

تتواجد النجمة اللبنانية نادين نجيم في مستشفى المشرق في سن الفيل في العاصمة اللبنانية بيروت، وإن ثمة حراسة شديدة في الطابق المتواجدة فيه، وبالتالي يُمنع الدخول سوى لعائلتها والأطباء.

وغردت اليوم عبر حسابها في تويتر كاتبة :” من هل اللحظة من المشفى اخدت قرار : رح اترك البلد و عيش بأمان ببلد تاني بيحترم شعبه احسن ما ضل ببلد حاكمينه زعران وموت . بس تنقبروا انتوا تحت التراب نحنا منرجع على وطننا غير هيك ما الو لزوم الحكي وشكراً”.

 وكشف شادي نجيم، شقيق النجمة اللبنانية نادين نجيم، عن حالة شقيقته التي أصيبت في انفجار مرفأ بيروت.

وقال شادي في لقاء مع برنامج (Trending) على قناة (MBC4): إن نادين أصيبت بجروح في مناطق مختلفة من جسمها وتحديداً في وجهها ورقبتها مع الإشارة إلى أنها ترقد حالياً في مستشفى “المشرق” وانه تم أخذ كل الإجراءات اللازمة من أجل علاجها، مشدداً على أنها تتمتع بحالة جيدة.

وعن موعد خروجها من المستشفى رأى أنه من الأفضل أن تخلد في المرحلة الراهنة إلى الراحة قبل أن يحين الموعد المناسب لخروجها.

ولحسن الحظ أن طفلي نادين صدف وجودهما مع والدهما يوم الإنفجار.

وكانت النجمة اللبنانية نجيم، قد روت ما حدث لها بعد إصابتها خلال انفجار بيروت الثلاثاء الماضي، وقالت: “بشكر ربي أولاً رجع خلقني وأعطاني عمر جديد الانفجار كان قريب والمنظر مش متل الحكي فعلاً يلي بيفوت عل بيت وبيشوف الدم وين ما كان وكل شي مكسر ما بيقول انه بعدنا عايشين الحمد لله الف مرة”.

وأضافت نادين: “الله عطاني القوة انزل 22 طابقًا حافية مغطسة بالدم تقدر خلص حالي الناس كلها مدممة جرحى قتلى سيارات مكسرة ناس عم تصرخ وتبكي وقفت سيارة قلتله دخيلك ساعدني كان ابن حلال وصلني على اول مستشفى رفضوا يستقبلوني لانه كانت مكدسة بالجرحى”.

وتابعت: “رجع السائق اخدني على مشفى المشرق اسعفوني وخضعت لعملية ست ساعات لانه نص وجهي وجسمي مدمم بس يلي شفته عل ارض صعب كتير ينوصف فعلاً وكأنه قنبلة نووية شكراً يا رب انك حميتني وحمدالله ولادي بخير وسلامة ما كانوا بالبيت بشكر الله كل لحظة ويا رب ترحم الموتى وتشفي الجرحى”.


أحدث تعديل 09-08-2020 الساعة 19:29