نشر في 12-07-2020 الساعة 15:12

يواجه الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان قضية في المحاكم اللبنانية بتهمة إهانة الدولة التركية بسبب تصريحاته في برنامج “أنا هيك”.

فخلال إحدى الحلقات، وصف نيشان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ”العثماني الخبيث”، وذلك ردا على رسالة تلقاها من أحد متابعي برنامجه تهاجمه وتصفه باللاجئ في لبنان لكون أصوله أرمينية، مما أغضبه ودفعه لهجوم وسب تركيا.

وتصاعد الموقف بإعلان السفارة التركية في بيروت تقدمها بشكوى إلى السلطات اللبنانية ضد الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان، بسبب شتمه تركيا ورئيسها، معتبرة أن هذه التصرياحات لا تندرج في إطار حرية التعبير، ومطالبة كذلك وزارة الخارجية اللبنانية بالتحرك.

وكانت النيابة العامة الإستئنافية في بيروت ادعت بناء على الإخبار المقدم الى جانب النيابة العامة التمييزية، على الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان، وأحالته للمحاكمة أمام غرفة المطبوعات في بيروت سندا للبند 2 من المادة 35 من قانون البث التلفزيوني والإذاعي رقم 94/382 معطوفة على المادتين 23 و 25 من المرسوم الإشتراعي رقم 7 المعدل معطوفة على المادة 257 عقوبات، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للاعلام.

فقام بعض اهل الفن والصحافة والاعلام بمساندة الاعلامي اللبناني نيشان عبر حساباتهم في موقع التدوين الاجتماعي تويتر مننددين بهذا الاجراء وسائلين اين حرية التعبير.

وغردت الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور عبر حسابها تويتر كاتبة لنيشان:” نيشان كل الدعم إلك وصوتك الحر رح يضل أعلى من ضجيج كتار …”.

وساندت الفنانة اللبنانية نيشان كاتبة تغريدة عبر حسابها في تويتر:” مع إحترامنا للنيابة العامة…!! الإدعاء على #نيشان مستفز .. ومعيب!”.

وقام الاعلامي علي العليان بمساندة نيشان كاتباً عبر حسابه:”ان صح هذا الخبر فهذا امر محزن ومهين وانتهاك لسيادة لبنان وحرية الاعلام الصديق العزيز نيشان قال الحقيقة فعلاً اردوغان عثماني خبيث انا متضامن مع ⁦@Neshan⁩ وصف أردوغان بـ “العثماني الخبيث”.. فأحيل إلى المحكمة! – RT Arabic”.

كتب الاعلامي اللبناني فيني رومي :”كل التضامن مع الصديق العزيز @Neshan“.

وساند المخرج سعيد الماروق نيشان بتغريدة كاتباً:” كل التضامن معك حبيب القلب نيشان الراقي.”

ودعمت نيشان عضو المكتب السياسي لتيار المردة السيدة فيرا يمين كاتبة:” اذا كان لعنفوانك وصدق انفعالك ثمن فليكن. معك”.


أحدث تعديل 12-07-2020 الساعة 15:19