نشر في 22-06-2020 الساعة 11:25

هل تعاني النجمة العالمية شير من مرض نادر جعلها على فراش الموت ؟ تساؤل انتشر بكثافة خلال الساعات القليلة الماضية بين محبي وعشاق أيقونة الموسيقى الشهيرة شير، ونفي تماما موقع ” جوسيب كوب ” المعني بالتحقق من الشائعات المنتشرة حول النجوم  ، ما تردد حول الحالة الصحية لشير البالغة من العمر ( 74 عام ) .

بدأت الشائعة بنشر موقع ” ذا جلوب تقرير يؤكد أن شير مريضة بشكل مخيف ، وتواجه صعوبة في التنفس ، ولا تستطيع النهوض من السرير ، وهذا ما يجعل أصدقاء المغنية  يعتقدون بأنها على “باب الموت” ، و قد زعم مصدر للموقع قائلا أن النجمة الشهيرة اعترفت مؤخرا أنها مريضة جدا و هو ما جعلها تتغيب عن التواجد بالاحتجاجات الأخيرة التي انتشرت بالولايات المتحدة الأمريكية بعد مقتل جورج فلويد ذو الاصول الافريقية و الذي قتل علي يد أحد ضباط الشرطة  ولولا حالتها المرضية كان سيقابلها جمهورها فى المسيرات الاحتجاجية مثل أغلب نجوم العالم.

وأكد المصدر أن شير تعاني من فيروس إبشتاين-بار منذ فترة  الثمانينات و هو ما اثر بشكل كبير علي حالتها الصحية و تحديدا الكلي و القلب ، و هو الأمر الذي تركها الآن “مكتئبة” و “طريحة الفراش” لشهور متتالية .

وأشار موقع ” جوسيب كوب ” أن ما يثبت أن صحة النجمة العالمية شير جيدة هو إطلاقها أغنية جديدة لليونيسف الشهر الماضي ، فإذا كانت “غير قادرة على التنفس” بالفعل أو أنها مريضة ، فمن المؤكد أنها لم تستطع تسجيل أغنية على ذلك ، في الحقيقة أن المغنية بالفعل كانت مصابة بإيبشتاين بار في أواخر الثمانينيات ، لكن شير كانت استطاعت أن تتعامل مع الفيروس منذ تشخيصها به قبل عقود.


أحدث تعديل 22-06-2020 الساعة 11:25