نشر في 30-05-2020 الساعة 14:25

شنّ مغردون في موقع “تويتر” هجوماً عنيفاً ضد الفنانة بلقيس فتحي، إلى درجة أن تصدر وسم (هاشتاغ) “بلقيس اخرسي” قائمة الـ”ترند”.

وجاء الهجوم بسبب اختيار وسائل إعلام وماركات عالمية بلقيس من اجل الترويج لها كواحدة من النساء الإستثنائيات، ما دفع الجمهور الى استذكار تغريدة قديمة لها حول الفلسطينية إسراء غريب التي ماتت جرّاء جريمة عنف أسري، من أجل إبراز ما اعتبروه “تناقضاً” في مواقف بلقيس.

وكانت بلقيس فتحي كتبت: “أنت يا عزيزي الرجل الشرقي لما تكتشف إن أختك خرجت سرا مع رجل غريب وتأدبها بالبيت، وتفهمها أنه خطأ، وليس من عاداتنا، وتستر عليها، أفضل من إنك تقتلها وتفضحها والدنيا كلها تتفرج وتعرف الموضوع وتخلد اسمها بقصة تمت للشرف والعادات، وإن كانت القصة تحتمل أوجه كثيرة، الله أعلم بها”.

وحذفت بلقيس التغريدة لاحقاً بسبب هجوم ضدها، وقالت: “فهمتم تغريداتي خطأ ولذلك آثرت مسحها، لأني كنت متاكدة أنها ستفهم خطأ، يا جماعة اهدوا شوي، أنا أساسا ما كملت كتابة التغريدات كانت سلسلة ولم أكملها، ما فعلوه أهلها بها هو ضرب من التخلف والخطأ وجريمة وحشية بشعة ويا كم طالبنا القوانين بإنهاء إغلاق ملفات جرائم الشرف وتوجب محاسبة القتلة”. 

وأضافت: “ودايما أشدد على تمكين المرأة وإعطاءها حقوقها.. تغريدتي كانت ناقصة لم أكملها ومسحت كل التغريدات أساسا ونعم الرجل الشرقي عليه أن يتفاهم مع أخواته وبناته لا قتلهم وفضحهم يجب أن يكون السر والغطا لأهل بيته أين الخطأ في ذلك!! الله يهديكم”.


أحدث تعديل 30-05-2020 الساعة 14:25