نشر في 25-05-2020 الساعة 11:50

اعترفت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي أنها كانت شرسة وتضرب الأولاد في طفولتها، وتلعب معهم ولم تشاهد أبداً عروض الباليه أو المسلسلات التي تهتم بها الفتيات في سنها.

وقالت بطلة فيلم «كسارة البندق والعوالم الأربعة» إنها كانت شقية في طفولتها، تشارك الأولاد ألعابهم العنيفة وتتشاجر معهم إذا اختلفوا، وتضربهم إذا لزم الأمر، ما كان يسبب المتاعب لأمها التي كانت تتولى الاعتذار لأهالي الضحايا.

وأشارت إلى أنها اختبأت من أمها عندما أرادت أن تصاحبها لمشاهدة عرض باليه وكانت في الثالثة من عمرها، وكانت تفضل مشاهدة الرياضات العنيفة مثل المصارعة والملاكمة مثل الأولاد.

وذكرت أن أمها اضطُرت لشراء سيف خشبي لها كانت تتقمص به الشخصيات الأسطورية وتحارب به أعداءها الوهميين وترهب به خصومها من الأولاد.

في سياق متصل، أوضحت نايتلي (البالغة 35 عاماً) أنها أصيبت بانهيار عصبي وهي في الـ22 من عمرها بسبب ضغوط الشهرة والنجومية المبكرة، ولم تغادر منزلها لمدة 3 أشهر، واضطُرت للذهاب إلى الطبيب.

كما اضطُرت للخضوع لجلسات تنويم مغناطيسي عام 2008، للعلاج من نوبات ذعر كانت تصيبها باستمرار، لتتمكن من حضور حفل جوائز بافتا في العام نفسه.

من جانب آخر، قالت نايتلي، إن أهم ما حققته في حياتها هو إنجابها ابنتيها إيدي 5 سنوات، ودليلة 9 أشهر من زوجها العازف جيمس رايتون الذي تزوجته في مايو 2013.


أحدث تعديل 25-05-2020 الساعة 11:50