نشر في 17-05-2020 الساعة 12:12

هل ستكون نهاية مسلسل “لعبة النسيان” للنجمة دينا الشربيني شبيهة للفورما الايطالية الذي استُنسخ منه وكتبه للعربية الكاتب تامر حبيب.

وخلال أسبوع كامل توزّعت على مداره ما بقي من حلقات، سنشاهد أن رقية التي تؤدي دورها دينا الشربيني والتي فقدت جزءاً من ذاكرتها بعد صدمة أسفرت عن مقتل زوجها وصديقها المحامي، متّهمة بأنها على علاقة مع الأخير الذي يؤدي دوره أحمد داود. 

ورغم علاجها بعد الاستفاقة من الغيبوبة مع طبيبة علم نفس أنجي المقدم (بهيرة)، يبدو أن شقيق زوجها المتوفي يحاول أن يبقيها فاقدة للذاكرة بالاتفاق مع الطبيبة النفسية خوفاً منها وانتقاماً نظراً إلى تحميلها مسؤولية مقتل زوجها.

ويبدو أن رقية ستكتشف ذلك تباعاً بعد أن أصبحت بعد الحلقة 17 تشكّ بمواقف نادر شقيق زوجها؛ خصوصاً أنه يحاول أن يخفي عنها بعض المعلومات، وكذلك إبعاد كل الأسماء التي تتداولها أو تتذكرها في سبيل إبقائها فاقدة للذاكرة، والواضح أن ما يحصل هو تماماً مشابه للنسخة الايطالية التي حققت نسبة مشاهدة عالية.

 ويبدو أن التشابه بين  Mentre ero viaأو “عندما ذهبت” من كتابة وإخراج إفان كوتروني، ستكون كالنسخة العربية التي ستُظهر الحقيقة كاملة وان الخلاف بين الزوج والمحامي كان بسبب بعض المشاكل العالقة التجارية، لا بسبب خيانة رقية لزوجها كما حاول المسلسل الايحاء منذ الحلقة الأولى.


أحدث تعديل 17-05-2020 الساعة 12:12