نشر في 04-10-2019 الساعة 18:48

أقامت ممثلتان أمس الخميس دعوى مدنية ضد الممثل العالمي جيمس فرانكو اتهمتاه فيها بإدارة مدرسة وهمية للتمثيل استغل عبرها الشابات اللاتي تحلمن ببدء مشوارهن في مجال التمثيل باختبارهن عاريات أو بتصويرهن في مشاهد جنسية صريحة.

واتهمت الدعوى المُقامة في محكمة لوس أنجليس العليا الممثل (41 عاما) المرشح لجائزة أوسكار والذي يشارك الآن دور البطولة فى مسلسل (ذا ديوس) المذاع على شبكة (إتش.بي.أو) التلفزيونية باستغلال الشابات الطامحات في التمثيل في مدرسته التي أُغلقت الآن، حسبما ورد بموقع theguardian.

وقال مايكل بلونسكر محامي فرانكو في بيان إن “جيمس لن يدافع عن نفسه بشكل كامل فحسب بل سيسعى للحصول على تعويضات من مقيمتي الدعوى ومحاميهن لإقامة هذه الدعوى الحاقدة بغرض الشُهرة”.

وقالت الممثلتان وهما سارة تيثر-كابلان وطوني جال إنهما قدمتا في مدرسة فرانكو للتمثيل في عام 2014. واتهمتا فرانكو ورجلين آخرين تربطهما صلة بشركة الإنتاج والمدرسة التابعتين له بالتمييز على أساس الجنس والتحرش الجنسي والاحتيال من ضمن اتهامات أخرى.

وتقول الدعوى إن فرانكو ورفاقه كانوا “يغرون الطامحات بالعمل في التمثيل بإيجاد فرص لهن في السينما والتلفزيون”.

وتقول الدعوى “بل تعرضت ضحايا فرانكو للخداع من خلال دفع ثمن استغلالهن لمدرسة تمثيل وهمية تدعى (استديو 4) التي أسست لينتفع منها فرانكو وشركات الإنتاج المملوكة له التي تزداد فيها فرص توظيف النساء عندما يوافقن على المشاركة في أفعال جنسية صريحة وعري وأداء مشاهد جنسية، غالبا ما تكون جماعية”.

وأضافت الدعوى أنه كان يتم تشجيع الطالبات على دفع 750 دولارا للمشاركة في حصص المشاهد الجنسية بالمدرسة وكن يُرغمن على الاختبار عاريات أو شبه عاريات.


أحدث تعديل 04-10-2019 الساعة 18:48