فضيحة تهزّ العائلة الملكية في بريطانيا


أفادت تقارير أجنبية أن الأمير “أندرو”، ابن الملكة إليزابيث وزوجها الأمير فيليب، مُتهم بالاعتداء جنسيًا على قاصر قبل عشرات السنوات بمساعدة صديقه المقرب الملياردير “جيفري إبستين”، المتهم بتجارة القاصرات اللواتي لا تزيد أعمارهن عن 14 عامًا.

ذكرت صحيفة “صنداي تايمز” أن قاضي أمريكي ينوي فضح الأمير “أندرو” وكشف ألفي وثيقة سرية تبين تورطه بأفعال منافية للآداب من بينها ممارسة الجنس مع شابة تُدعى “فيرجينيا روبرتس” حينما كانت قاصرًا، ومن المقرر إصدار الوثائق عقب صدور حكم محكمة الاستئناف الأمريكية.

زعمت “روبرتس”، البالغة من العمر 35 عامًا،عام 2015 أنها أجبرت على ممارسة الجنس مع “أندرو” بتعليماتٍ من “جيفري” في مناطق مُختلفة من بينها مدينة لندن، نيويورك، ومنطقة بحر الكاريبي.

واتنشرت صورة لدوق يورك تلتف ذراعه حول خصر الضحية في منزل “غيسلان ماكسويل”- مساعد “جيفري”- عام 2001 في لندن، حتى أنها أجبرت على ممارسة الجنس مع “غيسلان” نفسه.

وسبق أن انتقدت علاقة “أندرو” مع “جيفري” وتحديدًا بعدما رُصدا معًا في يتنزهان في سنترال بارك في ديسمبر عام 2010، حيث أمضى الدوق 4 أيام في منزل صديقه في منهاتن، ويأتي ذلك بعد فترة وجيزة من إطلاق سراح الأخير من السجن على خلفية اتهامه بالاتجار بالأطفال في فلوريدا.


Beirutcom.net