جوليا روبرتس تكشف عدائها لمواقع التواصل


تحدَّثت الممثلة الأمريكية جوليا روبرتس عن أطفالها وعائلتها خلال لقاء مع مجلة Marie Claire، حيث أوضحت روبرتسأن المفتاح الرئيسي للأبوة الناجحة هي منح أطفالك الثقة، فقد حاولت منع نفسها من القلق الدائم على أطفالها الثالثة من زوجها “داني مودر” وهم التوأم “هازل” و”فينايوس”، الذين يبلغان من العمر 14 عامًا، وابنها “هنري” ذي الـ12 عامًا.

وأشارت أن أطفالها يدهشونها على الدوام، فكل عمر يمرون به يبدو الأجمل لها، وأكَّدت أن الطريقة الأفضل بالنسبة لها عند تربية أطفالها هي منحهم الثقة والقلق قليلًا حينما يتطلب الأمر، معللةُ أن لا فائدة من القلق والخوف إن لم يكن هناك أسباب لذلك!

وأكدت “روبرتس” أنها في الوقت الحالي شخصية مُتطلبة حينما يتعلق الأمر بأدوارها السينمائية بعد مشاركتها في 62 فيلمًا، فهي في الوقت الحالي أكثر حرصًا عند اختيار الأدوار فالأمر لا يدور حولها فحسب، بل يتعلق بعائلتها أيضًا.

كما أنها تحرص هي وزوجها على عدم العمل في الوقت نفسه، فكل شيء ينطوي حول تنظيم الوقت او المواعيد بينها وبين زوجها وأطفالها.

وتطرَّقت “روبرتس”للحديث عن مواقع التواصل الاجتماعي التي بإمكانها إرسال شخص للعالمية بمدة قصيرة، ما يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في مهنتها كممثلة، مُشيرةً أنه كان يتطلب الأمر منك أداء دورًا في الفيلم بشكل جيد لتحصلي على فرصة ثانية في فيلم جديد وأجرًا مضاعفًا، لكن مع وجود مواقع التواصل بات من السهل أن يصل المرء للنجاح دون بناء خطوات منطقية لذلك.

رُشحت روبرت لأربع جوائز أوسكار، واشتهرت عن دورها في فيلم Pretty Woman عام 1990.


Beirutcom.net