نشر في 31-05-2019 الساعة 13:20

شهدت احداث الحلقة ٢٧ من مسلسل “شقة فيصل”، أولى خطوات ميزو نحو الغناء الشعبي، وذلك بعد أن اتفق مع فرقة موسيقية للتدريب على الغناء معها، ويركز ميزو في حلمه جيدًا ولا يفكر في شيء آخر.

تلعب شربات لعبة على ميزو وأخيه زغللة لكي تخرجهما من الشقة، فتتهم ميزو بأنه على علاقة مع أختها سكر، ويأتي جيران العمارة كافة على صوتها، وهنا يطلبون منهم أن يغادروا العمارة وإلا اتصلوا بالشرطة لتأخذهم إلى السجن، وتحزن سكر من فعل أختها، فهي تريد أن تطرد ميزو على حساب سمعتها دون التفكير بها، وهنا تطلب سكر من ميزو أن يتزوجا زواجًا صوريًا أمام الجيران، لكي تظل في الشقة، لأنه لا يوجد مكان آخر تذهب إليه، وبعد إلحاح وبكاء منها وافق ميزو على طلبها، وكتب كتابهما أمام الجيران، وبذلك لا يقدر أحد أن يتكلم عليهما.

تغضب شربات من زواج سكر وميزو، فهي بذلك لم تتخلص من ميزو وأخيه، بل سيظل في شقة والده للأبد، وبعد تهنئة السكان ذهب الجميع، وهنا تؤكد شربات لأختها سكر أنها غبية، وأضاعت فرصة طرد ميزو وأخيه من المنزل.

تنتهي الحلقة باستغلال زغللة لشربات، وأعطاها شرائط ممنوعات لكي تبيعها للزبائن داخل الكباريه الذي تعمل به، ولها نسبتها في المكسب، وتوافق شربات على عرضه.


أحدث تعديل 31-05-2019 الساعة 13:20
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!