نشر في 11-04-2019 الساعة 22:47

يبدو أن نجم البوب “كانيه ويست” متردد بشأن كشفه عن إصابته بـ”اضطراب الثنائي القطب”، فتارة يعلن عن تشخيصه بهذا المرض، وتارة أخرى ينفي ذلك ويصرّح بأنها مجرد إرهاق وتوتر، لكن هذه المرة تحدثت زوجته نجمة التلفزيون الواقع “كيم كارداشيان” وأعلنت إصابته، بالإضافة إلى كشفها عن توجٌّهاته السياسية بخصوص ارتدائه قبعة مؤيدة للرئيس دونالد ترامب.

وبالرجوع إلى تفاصيل إصابة ويست بالمرض النفسي، في عام 2016 تم نقل نجم البوب إلى المستشفى بسبب حالة نفسية طارئة، حيث استمر في إطلاق نغمات غريبة وصوّر نفسه مباشرة على الانترنت، ثم مالبث أن برر فعله هذا بأنه كان يعمل على موسيقى جديدة، وعقب هذا عاد مرة أخرى بإعلانه أنه تم تشخيصه بالمرض، لكنه كشف خلال زيارة قام بها للرئيس ترامب، أنه تعرّض للتشخيص الخاطىء، وكل مايعاني منه هو الإرهاق والتعب.

وخلال الوقت الحالي، صرّحت كيم عن إصابة زوجها بالمرض، حيث قالت: “أعتقد أن ويست لايزال في وضع جيد وحالته مستقرة، الآن كل شيء هادىء، لكن لايمكننا التأكيد إلا في الايام القادمة، ونعرف كيفية التعامل مع وضع مرضه”، وأضافت كيم “إن الدواء ليس خياراً بالنسبة لويست، والسفر يسبب له بعض الاضطراب لذلك هو لايسافر بقدر ما اعتاد على ذلك.

وتعليقاً على توجهات كانيه السياسية وذلك بعد رؤيته يرتدي قبعة حمراء مكتوب عليها مقولة مقتبسة من الرئيس ترامب ” Make America Great Again” مما أثار غضب بعض المعجبين، اعترفت كيم” إن بعض التعليقات حول هذا الموضوع كانت مؤلمة مثل ماذا تفعل زوجته؟ لماذا لا توقفه؟، هذا زوجي أشاركه بكل رأي لدي، وأعلمه عندما يفعل شىء خاطىء، وسأكون داعمة له دائماً”، وأكدت أنه لاينتمي لأي حزب سياسي، بالإضافة إلى أنها اعترفت “أنا أستطيع أن أبكي وأقول: ياإلهي، انزع قبعتك الحمراء يا كانيه، لكني لاأهتم كثيراً، لأنها ستكون قضية عالقة في علاقتنا وستسبب لي القلق”.

يشار إلى أن كيم كارداشيان وكانيه ويست تزوجا عام 2014 في إيطاليا ولهم ثلاثة أطفال “نورث، سات، وشيكاغو”، وهم بانتظار مولودهم الرابع من أم بديلة.


أحدث تعديل 11-04-2019 الساعة 22:47