نشر في 25-08-2017 الساعة 00:16

يبدو ان الشعب العراقي ما زال يدفع ثمن الحروب التي شنت عليه. والحروب لم تقتصر على التدمير والتهجير بل ايضاً وصلت الى حدود الرياضة. والمفروض ان الرياضة هي القاسم الذي يجمع شعوب العالم بعيدا عن منطق النزاعات السياسية وقرارات الحرب.

الظلم الذي يطال هذا القطاع استوجب من القيصر كاظم الساهر ان يوجه رسالة لرفع الحظر عن الملاعب العراقية والسماح للشباب باللعب مع النوادي العربية والاجنبية وهذا امر يحتسب له لعل الرسالة تصل من نجم جماهيري امتدت نجوميته الى العالم.

 


أحدث تعديل 25-08-2017 الساعة 00:16
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!