فنان مصري يكشف أسباب حذفه صوره مع المغدورة نيرة اشرف


كشف الفنان باهر النويهي عن تفاصيل الصورة التي ظهر فيها مع الطالبة نيرة أشرف التي قتلت ذبحا بالسكين على يد زميلها أمام جامعة المنصورة، وتحوّلت قضيتها إلى جريمة رأي عام شغلت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية. وكان رواد ”السوشيال ميديا“ قد تداولوا على نطاق واسع خلال الساعات القليلة الماضية، صورة تظهر فيها نيرة أشرف رفقة عدد من النجوم الشباب، من ضمنهم ديانا هشام والنويهي الذي بث مقطع فيديو عبر حسابه في إنستغرام ليوضح تفاصيل تلك الصورة.

وقال الممثل المصري الشاب في الفيديو إنه يعرف نيرة أشرف من خلال أصدقائه، مشيرا إلى أنهما تقابلا وتحدثا معا مرات عديدة، لكن ”الكلام كان على القد وخلال معرفتي بنيرة هي إنسانة كويسة جدا ومحترمة جدا وعمري ما شفت منها حاجة وحشة“. وأكد النويهي أن الراحلة لم تتحدث معه على الإطلاق عن رغبتها بدخول الوسط الفني، مشيرا إلى أن الصورة المتداولة ”صورة جماعية وفي مكان عام، والصورة لم أر فيها أي شيء مشين أو حاجة تدينها، والصورة زي أي صورة تم التقاطها لمجموعة أصدقاء“. وسبق أن عبّر النويهي عن انزعاجه من ربط اسمه بحادثة مقتل نيرة أشرف التي هزّت الشارع المصري، مؤكداً أن الأخبار التي تربط اسمه بالجريمة ”المروعة“ كما وصفها، لا أساس لها من الصحة، وهدفها تصدر التريند. وأشار إلى أن ما دفعه لبث هذا الفيديو التوضيحي هو كم التعليقات التي تحتوي على معلومات غير صحيحة والتي بدت تنتشر على شبكات التواصل الاجتماعي عن علاقته بالطالبة القتيلة، لا سيما التي تستغل صورهما معا، وهو ما دفعه لحذفها أيضا. وكانت الفنانة الشابة ديانا هشام، استنكرت تداول تلك الصورة بين الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي، وقالت في تصريح لـ“فوشيا“ إنها لا تعرف نيرة أشرف بصفة عامة، إضافة إلى أنها لا تعرف مصدر تلك الصورة ولا موعد التقاطها ومناسبتها. وأوضحت ديانا أنها لا ترغب في الحديث عن نيرة أشرف إطلاقا بعد مقتلها، والخوض في سيرتها، خاصةً وأن وفاتها أحدثت ضجة واسعة بين الجمهور، لافتة إلى أنها تفضل عدم الحديث عنها كي يتوقف الجميع عن ذلك وتهدأ وتيرة الأزمة. وقضت محكمة الجنايات في المنصورة قبل نحو أسبوعين بالإعدام على الطالب محمد عادل، الذي أدين بقتل زميلته نيرة أشرف، وذلك بعدما صادق مفتي مصر على حكم الإعدام.


Beirutcom.net