اسر ياسين يكشف اسرار حياته الشخصية وعن الزواج وطفولته.. صحته النفسية ولماذا يعني له الحب


كشف الفنان آسر ياسين لأول مرة عن جوانب خفية من حياته الشخصية وما مر به في طفولته والخبرات التي اكتسبها على مدار السنوات الماضية.

جاء ذلك خلال لقائه مع الإعلامي الإماراتي أنس بوخش، ببرنامج ABtalks والذي يقدمه عبر قناته على موقع YouTube ، وإليك أبرز تصريحات آسر ياسين خلال اللقاء.

-كنت طفلا مفرط الحركة وكنت أتسبب لنفسي بجروح في كل مكان بجسدي وأهلي قالوا لي ما فعلته معنا ستراه مع أبناءك ووجدت هذا الأمر مع نجلي الصغير زين فعلمت ما فعلته مع والدي.

-كانت طفولتي مليئة بالدفء وكان والدي يتسمان بالطيبة والحنان وكان منزلنا يحمل طابع طيب وأصيل وكانوا يركزون في تربيتهم لنا على الأخلاق والانضباط.

– نشأ والدي في منزل عسكري نظرا لأن جدي كان ضابطا بالجيش فكان يتبع هذا الأسلوب معنا ولكن في نفس الوقت كان رجل مثقف وواع وشغوف وكان مهتما بالفن والأوبرا.

-أشبه والدتي في أشياء كثيرة منها حب الإبداع حيث كانت تمتلك غرفة في المنزل جعلتها ورشة لتستخدمها في ممارسة هواياتها المفضلة مثل الرسم أو تصميم حلي أو مجوهرات.

– لم أتوقع في يوم من الأيام أن أصبح ممثلا فقد درست هندسة الميكانيكا وتوقعت أن أعمل في هذا المجال في شركات أجنبية مثل شقيقي ووالدي ووالدتي خاصة أنني لا أمتلك أقارب في مجال التمثيل سواء ممثلين أو مخرجين.

-درست في الجامعة الأمريكية لم تكن مصاريفها غالية ولكن توفيرها ليس هينا لذا انتابني شعور بالمسئولية لأني والدي استثمرا كثيرا في وشعرت بأن اتخاذ القرار للعمل في مجال آخر بعيدا كل البعد عما سعيا لتحقيقه كان يحمل عواقب علي تحملها.

-التوجه لمجال التمثيل لم يكن بالأمر السهل ولكن شقيقي دعمني كثيرا ووالدي تعامل معي بمنتهى الذكاء لأنه طلب مني أن أعطيه خطة لما يجب علي فعله فبطريقة أخرى جعلني أضع خطة لنفسي خلال وقت محدد وزمن محدد فلو لم يحصل ما تعهدت به خلال عام فعلي أن ابحث عن مجال آخر.

-خضعت لتجارب أداء عديدة ولم أكن أعلم ما هي المكانة التي سأصل إليها ولكن الأمر ممتع حتى الآن ونظرا لأن كثيرا من الأشخاص يرون أنني مدلل لأنني درست في الجامعة الأمريكية تحول الأمر معي إلى تحدي لأثبت العكس.

-علاقتي بوالدي جيدة جدا وتجمعني علاقة خاصة بشقيقي وجدي وعائلتي فمنزلنا هو الذي يجمع الأقارب من جميع محافظات مصر.

-أصف نفسي بأنني فنان حساس وخجول للغاية وعنيد للغاية وأكره القيود والتحكم.

-كنت محظوظا لأنني من الجيل الذي اختار أن يعمل بمجالات مختلفة بعيدا عن مجال الدراسة وساهم انتشار الانترنت في التمرد على فكرة العمل بنفس مجال الدراسة.

-ساعدتني دراستي للهندسة في تحديد أهدافي ومحاولة الوصول لها في خطوات محددة فقد كنت أحلم بالعمل مع المخرج داود عبد السيد لذا كان علي أن أسلك مسارا معينا في الأدوار كي احظى بفرصة الوقوف أمامه وهذا ما حدث، وأشعر بأن الهندسة ترتبط بفن الرسم والتمثيل والإبداع.

-أشعر بأنني انطوائي واجتماعي في نفس الوقت فأحيانا ما أشعر بأنني في حاجة للجلوس وحدي وأحيانا اود أن أستمد الطاقة من الأشخاص حولي.

– أعشق اللون الأسود لأنه من الألوان السهلة الشيك ويخفي عيوب الجسم وأحب غموض اللون.

– حيواني المفضل هو الدب لأنه انطوائي ويعشق العائلة وقوي ولكنه لا يتباهى بقوته مثل الأسد.

-الحب بالنسبة لي أن تحرص على من تحبهم وتجعلهم سعداء ولا تتعمد إيذائهم وتمنحهم الوقت والاهتمام اللازم سواء لزوجتي أو عائلتي أو أصدقائي لابد أن نستثمر في الحب فجميع العلاقات مبنية على الحب مضيفا ” مينفعش أسيب الأولاد لكنزي مراتي بحجة إني مشغول.. سهل أوي أقول مشغول وهي تاخد بالها من العيال وأنا بعمل اللي عليا ماديا بس ببذل مجهود إني أبقا معاهم علشان مندمش على الوقت دا بعدين”.

-تعلمت عن نفسي من تجربة زواجي إنني أحب العائلة والاطفال مثل عائلتي وأن أخفف من العزلة والانطواء لأن هناك شخص آخر في حياتي ولكنني احتاج لوقت بمفردي دائما.

-أعشق السفر بالقطار لأنه يمنحني إحساس بالزهد والصفاء والهدوء وكنت أمتلك موتوسيكل وقبل زواجي بيوم خرجت مسرعا به على طريق ولا أعرف إلى أين أنا ذاهب.

-أهم أسباب استمرار العلاقة الاحترام المتبادل وهذا ما وجدته في منزل عائلتي وسبب آخر هو اكتشاف جانب آخر من الطرف الآخر مثل الحنان بسبب عاطفة الأمومة وهذا ما حدث معي.

– الزواج ليس سهلا فهو مثل الشراكة المتساوية فلابد أن أحرص على استمراريته دون استسهال، ولا أؤيد استمرار الزواج مع كثرة المشاكل فهذا من شأنه أن يؤذي الأطفال أكثر من أي شيء آخر.

-أكثر ما أقرأ هو التكاسل وخاصة في مجال الفن عندما يمنحك الله موهبة ليس لها مثيل ولكنك لا تستخدمها كما ينبغي أي ليس لديك إصرار وعزيمة كما يجب مضيفا ” عايزة تعمل حاجة اعملها بس اعملها صح”.

-أعشق أن يكون الانسان حاضرا بجسده وعقله معا، أحيانا أتأمل عندما أمارس الرياضة او أرسم.

– أخشى أن أصبح تائه أو مغيب وأكره القيود وأود أن انشغل طوال الوقت أكره الفراغ.

-أحب المعجبين واعتبرهم ثروتي وليس الأموال هم من أعدهم بتقديم كل مختلف وأن يحبون السينما المصريين من جديد لأنني كنت انزعج من أن معظم المصريين لا يشاهدون سوى الأفلام الأجنبية، وهذا ما تحقق في مسلسل “بـ100 وش”.

-لدي كلمة السر الخاصة بهاتف زوجتي وهي كذلك ولكننا نحترم خصوصية بعض ولا نفتش في الهواتف لأن هناك ثقة متبادلة بيننا.

– أسعد خبر في حياتي يوم ولادة ابني الأول طاهر ولكنني مع الأسف لم أكن موجودا في تلك اللحظة لان زوجتي وضعته في الخارج.

-أصعب موقف في حياتي عندما تعرض ابني طاهر للوقوع على رأسه وهو لم يتعدى شهرين وأصيب بعض الحاضرين بالرعب.

-أخشى أن اندم أن هناك خطوة كنت سأقوم بها ولم أفعل.