حليمة بولند تتحدث عن مشوارها في الإعلام والفن وهواياتها وحلمها!


حلت الإعلامية الكويتية حليمة بولند، ضيفة على برنامج “آخر النهار”، الذي يقدمه الإعلامي تامر أمين.

وقال أمين، في مقدمة تقديمها في برنامجه المذاع عبر فضائية “النهار”، مساء الجمعة، إن حليمة بولند أينما حلت جذبت إليها الأنظار وإثارة الجدل في الكويت والعالم العربي كله.

فيما قالت “حليمة بولند”، إن بداية اقتحامها المجال الإعلامي جاء بعد تخرجها من قسم الإذاعةوالتلفزيون من كلية الإعلام في جامعة الكويت، مشيرة إلى أن العمل الإعلامي لم يكن بالصدفة بل جاء من خلال تخطيط وطموح ودراسة ومثابرة خاصة أنها كانت دائمًا تتولى مسئولية المجال الإذاعي في الثانوية والروضة.

وأشارت المذيعة الكويتية إلى أنها حرصت على اقتحام مواقع التواصل الاجتماعي واستغلال سماتهم في التسويق الإعلامي، لافتة إلى أنها توظف الأزياء الغريبة والخاصة في الترويج لحواراتها

وأكدت أن جمالها كان نعمة ونقمة بالنسبة لها، حيث وصفت جمالها بـ”أنه كان جواز المرور” لدخولها الوسط الإعلامي، وساعدها في كثير من الأمور، إلا أنه كان نقمة في الوقت ذاته.

ومازح تامر أمين، حليمة بولند، قائلًا: “عندك ربع ضارب”، لترد عليه ضاحكة: “إنت فضحتني”.

وأشارت بولند إلى أنه بسبب جمالها كان من يراها يتجاهل عقلها وثقافتها، ويركز فقط على شكلها الخارجي، مشددة على أن الجمال لا يضمن الاستمرار للشخص، بعكس ما يحدثه العقل والمستوى الثقافي.

كما لفتت إلى أنها تعرضت للكثير من الصعوبات والرفض في بداية حياتها المهنية، خاصة أن دخول المرأة الوسط الإعلامي الخليجي لم يكن منتشراً، بشكل كبير، في بداية عملها بعكس الوقت الحالي.

وأضافت أن شخصيتها كانت استثنائية وغريبة على الشكل العام والنمطي للإعلام، لكنها استطاعت مواجهة كافة الصعوبات بعد الدعم الكبير الذي تلقته من عائلتها، ومن المدرسين في الجامعة.

وأوضحت الإعلامية الكويتية أن عروض التمثيل التي تأتيها أكثر من عروض التقديم، لكن عشقها للمجال الإعلامي وتقديم البرامج، يجعلها بعيدةً عن قبول مثل هذه العروض، بالإضافة إلى ضغوط عائلية معينة.. لم تفصح عنها.


Beirutcom.net