نشر في 19-11-2020 الساعة 17:25

وافق مجلس إدارة هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) على تعيين قاضٍ بارز متقاعد، ليقود تحقيقاً مستقلاً في الملابسات المحيطة بمقابلة تلفزيونية مثيرة للجدل أجريت عام 1995 مع الأميرة ديانا.

جاء الإعلان بعد أن جدد شقيق ديانا، تشارلز سبنسر، المزاعم هذا الشهر بأن صحفي بي بي سي، مارتن بشير، استخدم بيانات مزورة ومزاعم مفبركة لإقناع الأميرة الراحلة بالموافقة على المقابلة.

وقال المدير العام لبي بي سي تيم ديفي، إن الشبكة «عازمة على الوصول إلى الحقيقة بشأن هذه الأحداث».

وزعم سبنسر أن بشير (57 عاماً، من أصول باكستانية) أطلق مزاعم كاذبة وافترائية بشأن أفراد بارزين في العائلة الملكية، ليتمتع بثقته ووصوله إلى شقيقته قبل 25 عاماً، موضحاً أن المزاعم تضمنت أن هاتف ديانا كان مراقباً، كما أن حارسها الخاص كان يتآمر ضدها.

وطالب سبنسر بتحقيق واعتذار، وبالفعل اعتذرت بي بي سي بسبب بيانات مصرفية مزورة زعمت أنها لمساعدين بارزين دُفع لهما مال للحصول على معلومات عن ديانا، لكن المؤسسة قالت إن الوثائق لم تلعب دوراً في قرارها بالمشاركة في المقابلة.

مقابلة 1995، التي قالت فيها ديانا الاقتباس الشهير «كان هناك 3 في هذا الزواج»، مشيرة إلى علاقة الأمير تشارلز بكاميلا باركر باولز، شاهدها ملايين الأشخاص.

وقالت بي بي سي إن بشير، وهو محرر القسم الديني فيها حالياً، توقف عن العمل بناء على أوامر الأطباء لأنه يتعافى من جراحة بالقلب ومضاعفات مرتبطة بإصابته بفيروس كورونا في بداية العام الجاري.


أحدث تعديل 19-11-2020 الساعة 17:25